مدينة الحارة في الريف الشمالي

مداهمات وتفتيش منازل في مدينة الحارة، ماذا يحصل هناك؟

مداهمات وتفتيش في مدينة الحارة، ووفاة ضابط متأثرًا بجراحه

داهمت قوّة أمنيّة صباح اليوم مدينة الحارة في الريف الشمالي من محافظة درعا، بعد وصول تعزيزات جديدة إلى المدينة، وجرت عمليات تفتيش لبعض المنازل، وذلك للمرة الثانية خلال اليومين الماضيين. وفق ما أفادت مصادر محلية لمراسل درعا 24.

أضافت تلك المصادر؛ بأنّ التعزيزات العسكرية قدمت من مدينة الصنمين شمال درعا، وقد بدأت بمداهمة منازل محددة ضمن أحياء مدينة الحارّة، وذلك منذ فجر اليوم واستمرت حتى الساعة الثامنة صباحاً.

وكانت أمس أيضاً شهدت بعض أحياء المدينة انتشاراً أمنياً مُكثّفاً، وقد تم أيضاً مداهمة بعض المنازل وتفتيشها، وأشارت المصادر بأنّ سبب المداهمة وفق للجهات التي تنفذها، هو البحث عن منتسبين لتنظيم داعش.

وكان مراسل درعا 24 قد نقل قبل هذه المداهمات عن مصادر محلية استهداف سيارة عسكرية تابعة لجهاز أمن الدولة شرقي مدينة الحارة، وقد نجم عن ذلك مقتل اثنين منهم وإصابة ثلاثة آخرين.

عُرف من بين القتلى جرّاء هذا التفجير قرب مدينة الحارة، النقيب “علي فيصل صبيح” الذي ينحدر من مدينة جبلة في محافظة اللاذقية، والذي قضى اليوم متأثراً بجراحه، وكذلك العنصر “أحمد محمد حمود” والذي قُتل عند وقوع الحادثة، وهو ينحدر أيضاً من إحدى قُرى محافظة اللاذقية.

فيما تُعتبر مدينة الحارة واحدة من أبرز المناطق التي تسيطر عليها القوى الأمنية بشكل تام، حيث يقلّ فيها أيضاً انتشار الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية والمصالحة. وقلّ ما تقع فيها حوادث اغتيال أو خطف أو أي حوادث أمنية أخرى.

وكانت وقعت حادثة اغتيال قبل أيام لاثنين من جهاز المخابرات الجوية في مدينة داعل وسط درعا، وقد تبع ذلك عمليات إغلاق طرق رئيسية وانتشار أمني، مُستمر حتى اليوم.

يُشار إلى أنّ العديد من المدن والبلدات تشهد عمليات استهداف لعناصر وضبّاط تابعين لجهات أمنية وعسكرية، ولا يُعرف القائمين على تنفيذها على الرغم من انتشار القوى الأمنية فيها بشكل كبير

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=9135 صفحة درعا 24 على تويتر

تعليق واحد

  1. الحارة مليانة مليشيات ايرانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *