خرجت مسيرات في درعا اليوم، دون أدنى التزام بالإجراءات الوقائية من فايروس كورونا، وذلك ضمن احتفالية ما يُسمّى الذكرى الخمسين للحركة التصحيحية.
وقد كانوا من العاملين في الدوائر الحكومية بما فيها مديرية التربية، والتي حشدت طلاب المدارس. والعديد من المديريات الأُخرى في درعا مع موظفيها.

اقرأ أيضًا: إصابات جديدة بفايروس كورونا في درعا، وحالة وفاة
وكذلك خرج العاملون في مديرية صحة درعا التي أعلنت قبل أيام عن ارتفاع عدد الإصابات بفايروس كورونا، ولا سيما المدارس، وأوصت بتوحيد الجهود لمواجهة الفايروس، ومنع التجمعات، والالتزام بارتداء الكمامات.

وكان جاء على لسان مدير الصحة أول أمس : «المنحنى البياني لانتشار فايروس كورونا، يشهد ارتفاعاً تصاعدياً، وأنّ هذه المرحلة خطيرة جداً، والإصابات في تصاعد وازدياد والأمر يحتاج لتوحيد الجهود والالتزام الجدِّي، بالإجراءات المتّخذة للتصدّي لوباء كورنا. من ارتداء الكمامات وتعقيم وغسل الأيدي والنظافة، ومنع التجمعات لضبط الانتشار ومنعه»

وأوضح مدير الصحة : «بلغ مجموع الحالات المؤكدة في محافظة درعا منذ انتشار جائحة كورونا حتى تاريخه 336 حالة، منها 15 حالة وفاة. فيما بلغ عدد الإصابات المؤكَّدة في المدارس 32 إصابة منها 13 إصابة ضمن الكادر التدريسي، و 19 بين الطلبة».


ما رأيك بخروج مدير الصحة والمسؤولين بشكل عام عن تصريحاتهم، وعدم التزامهم بالإجراءات الوقائية من فايروس كورونا، أم أنّ الفايروس لا يمكن له الوصول إلى المسيرات الحزبية؟

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=6468

المزيد من المنشورات

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.