مشاكل محطات الوقود في درعا، محطة داعل نموذجاً!

محطة محروقات في مدينة داعل بدرعا

أزمة كبيرة جداً وطوابير من الآليات، وشرطي ينظّم الدور لمنع تجاوزه ولكنّه يسمح بذلك للمدنيين مقابل 500 ليرة سورية، وللعسكريين بدون مقابل! بعض من مشاكل محطات الوقود بدرعا.
هذا ما وصفه مصدر محلي لمراسل درعا 24 حول الوضع اليوم الاثنين على محطة الوقود في مدينة داعل في الريف الأوسط من محافظة درعا.

أضاف؛ بأنّ عسكريين من الجيش والأجهزة الأمنية، ممن يعملون في مدينة داعل ومن خارجها، وبعضهم يستقلّون سيارات مدنية. يأتون إلى المحطة ولا يلتزمون بالدور مطلقاً، بل يتجاوزونه ويأخذون حاجتهم من البنزين. ثم يغادرون، والناس ينتظرون في دورهم.

مُشيراً؛ إلى نشوب مشاجرة في المحطة قبل قليل، وذلك نتيجة شكاوى من الأهالي على عدم إلتزام الجميع بالدور. وكذلك بسبب بعض السيارات العمومية، التي تشتري كميات كبيرة من البنزين. بينما السيارة الخاصة والدراجات النارية مسموح لها بشراء كميات قليلة فقط، وتنتظر لوقت طويل.

اقرأ أيضًا: أعمال عنف في بعض مناطق درعا بسبب أزمة المحروقات

الكثير من الشكاوى من المواطنين في مختلف أنحاء محافظة درعا، بأنّ الأزمات على محطات الوقود مستمرة، وذلك على الرغم من إدعاءات المسؤولين بزيادة عدد الطلبات لدرعا. ولكن ذلك لم يُسهم في حلّ مشكلة الأزمات مُطلقاً.

وجّه كثيرون الاتهامات لأصحاب محطات الوقود باستغلال الناس، وإقفال المحطات بعد توزيع نصف الكمية المحددة، بحجة نفاذ الكمية. وبعد ذلك يتم بيع كميات كبيرة من البنزين بسعر أعلى، بالسعر الحرّ.

اقرأ أيضًا: البنزين يرتفع في درعا، ومجلس الوزراء يلوح بمنع بيعه خارج محطات الوقود

يُشار إلى أنّ أزمات البنزين في محافظة درعا وفي سوريا عامة غير مسبوقة. ورغم عودة عمل مصفاة بانياس في طرطوس للعمل مرة أخرى بعد الصيانة، إلا أن الأزمات ما تزال في أوجها، ولا حلول حكومية لأجل ذلك أبداً، في ظل ظروف معيشية غاية في السوء، والطوابير ليست على البنزين فقط بل على الخبز وعلى مؤسسات السورية للتجارة وفي أغلب مناحي الحياة.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=5580

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.