وزارة الصحة ترفع أسعار الأدوية استجابةً لطلب معامل الأدوية

معامل الأدوية تهدد بالإغلاق إذا لم ترفع وزارة الصحة الأسعار_
وزارة الصحة ترفع أسعار الأدوية استجابةً لطلب معامل الأدوية

رفعت وزارة الصحة في الحكومة السورية، أسعار أكثر من 11 ألف صنف دوائي، وبنسبة تقارب 30%، اليوم الخميس، وذلك بعد تهديدات من معامل الأدوية بإغلاق معامل الأدوية، إذا لم ترفع وزارة الصحة الأسعار.

وجاء القرار بناءً على توصيات اللجنة الفنية العليا للدواء في وزارة الصحة، وعلق أحد المسؤولين في الوزارة أن القرار يهدف إلى معالجة الانقطاع الحاصل في أغلب الزمر الدوائية المصنعة محلياً، بسبب ارتفاع تكاليف إنتاجها وازدياد أجور شحن موادها الأولية المستوردة، مشيراً إلى أن التعديل كان الخيار الوحيد لتجنب انقطاع الدواء.

فيما علت في الآونة الأخيرة الأصوات المطالبة برفع أسعار الأدوية في سوريا، وهدد أصحاب المعامل بإغلاقها، مُرجعين ذلك إلى الصعوبات التي تواجه معامل الأدوية، وارتفاع أسعار المواد الأولية، وتأثير سعر صرف الليرة مقابل الدولار.

إقرأ أيضًا: هل سترتفع أسعار الدواء أيضاً كبقية الأسعار؟

وقد جرى قبل أيام قليلة اجتماع للمجلس العلمي للصناعات الدوائية برئاسة الدكتور “رشيد الفيصل” وبحضور عدد من أصحاب معامل الدواء أو ممثلين عنهم، وطالب أصحاب المعامل خلال الاجتماع بأنه في حال استمر الوضع كما هو عليه، فإن التأثير سينعكس سلباً، الأمر الذي سيؤدي إلى توقف الإنتاج تحت وطأة ارتفاع المواد الأولية لدى دول المنشأ.

موضحين، بأنّ غلاء المواد وارتفاع أجور الشحن بلغ ثلاثة أضعاف وحوامل الطاقة وغيرها من العوامل التي ألقت بظلال تأثيرها في عمل العديد من المعامل. وأكد المجتمعون كذلك أنه في حال لم تتدخل وزارة الصحة فهناك معامل مهددة بالإقفال، ما يعني فقدان زمر دوائية واضطرار المواطن إلى اللجوء للدواء المهرب غير المضمون وبأسعار مضاعفة.

وأشار أصحاب المعامل إلى الصعوبات القائمة، وخاصة أن هناك معامل لاتزال قيد التأهيل نظراً للأضرار التي طالتها خلال السنوات الماضية.

مؤكدين بالقول: إن لم يتم تعديل الأسعار فسيتوقف استيراد المواد الأولية، وبالتالي سيتوقف الإنتاج، كما أن الأمر له تأثير كبير في العمالة لدى المعامل الخاصة، ولا سيما أن كل معمل يضم 2000 عامل يعتاشون فيها، ما ينعكس على تهديد 150 ألف عائلة من العاملين في المعامل والمستودعات بفقدان مصدر رزقهم.

إقرأ أيضًا: المعامل ترفع بعض أسعار الأدوية، والصحة تعتزم التسعير على العلبة!

وأوصى رئيس المجلس العلمي للصناعات الدوائية على ضرورة التدخل السريع من وزارة الصحة لزيادة أسعار العديد من الزمر الدوائية، قائلاً “نطالب بإجراء تعديل أو رفع بسيط جداً، وهو محدود إذا ما قورن بأسعار الدواء الأجنبي، علماً أن صناعة الدواء الوطنية هي صناعة مميزة ومختلف المعامل حاصلة على شهادات بجودة التصنيع، والعمل في هذه الظروف هو مسؤولية، كما أن الوزارة تقوم بواجبها، لكن من الضروري بمكان إجراء تعديل على الأسعار”.

مضيفاً: جميعنا يعمل في خندق واحد، وإن المعامل أثبتت استمرارها في الإنتاج رغم الظروف والتأثيرات الحاصلة، لكونه من واجبنا تأمين الدواء.

إقرأ أيضًا: تهريب أدوية أمراض مزمنة في درعا، داخل فروج مذبوح!

يشار إلى أنّ درعا 24 رصدت ارتفاعاً كبيراً في أسعار الأدوية في الصيدليات في عموم مناطق محافظة درعا خلال الأشهر القليلة الماضية، خاصة تلك الأدوية الخاصة للأمراض المزمنة، وقد تجاوزت نسبة الزيادة في بعض الأحيان 300 %، ويعزوا الصيادلة رفعهم أسعار الأدوية إلى رفع المعامل والشركات الأسعار، وعدم التزامهم بالتسعيرة النظامية، ليأتي اليوم القرار برفع أسعارها بشكل رسمي، ومن قبل وزارة الصحة، في ظل أوضاع معيشية غاية في السوء تقوم فيه الحكومة السورية برفع أسعار المواد بكافة أنواعها بما فيها المدعومة، بدلاً من إيجاد حلول لهذه الأوضاع، بل تسارع لتعلق ذلك على شماعة العقوبات الاقتصادية.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=12681قناة درعا 24 على تيليجرام

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.