بلدة النعيمة شرقي مدينة درعا
بلدة النعيمة شرقي مدينة درعا

مقتل الشاب “مؤيد أحمد الرحيل” من بلدة النعيمة في الريف الشرقي من محافظة درعا، حسب مراسل درعا 24 فقد تم العثور على جثته اليوم على الطريق الواصل بين قريتي المتاعية وغصم شرقي درعا. وتم وضع ورقة فوق جثته مكتوب عليها “تاجر مخدرات وعميل، والقادم أعظم يا تجار يا عملاء”.

فيما عُثر اليوم جثة أخرى بالقرب من معصرة الشمري غربي مدينة طفس في ريف درعا الغربي، ويظهر عليها آثار إطلاق نار. وتبين لاحقاً بأنها تعود للشاب “علي المنصور” من بلدة الشجرة في منطقة حوض اليرموك غربي درعا. فيما يظهر على الجثة آثار تعذيب، إضافةً إلى وضع ورقة فوقها مكتوب عليها “هذه نهاية كل ساحر”.

كذلك في الريف الشمالي من محافظة درعا قام مسلحون ملثمون بإيقاف حافلة (سرفيس) أثناء مرورها على الطريق الواصل بين مدينتي جاسم وإنخل، ثم قاموا بإنزال شاب منها، وأطلقوا عليه النار بشكل مباشر، مما أدى إلى مقتله على الفور. وتبين أن الشاب الذي تم تصفيته هو “رأفت يحيى الجواد” من مدينة جاسم، وهو عسكري يؤدي الخدمة العسكرية الاحتياطية.

كما تم أيضاً اغتيال المواطن “أيمن الرمثان” على الطريق الواصل بين قرية الدارة وبلدة المليحة الشرقية في الريف الشرقي من محافظة درعا، حيث تم استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين، مما أدى إلى مقتله. وهو ينحدر من قرية الشعاب في محافظة السويداء، والتي تقع على الحدود السورية الأردنية.

فيما أُصيب الشاب “لطفي سمير القداح” في مدينة الحراك في الريف الشرقي من محافظة درعا، حيث تم استهدافه ليلة أمس بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين، مما أدى إلى إصابته بجروح في رجليه نقل على أثرها إلى مشفى مدينة بصرى الشام. وهو يحمل بطاقة تسوية ومصالحة بعد أن عمل قبل العام 2018 ضمن فصائل محلية في المنطقة.

رابط الخبر : https://daraa24.org/?p=24536

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *