مقتل داعشي من درعا في ادلب وكان يقاتل مع الجيش السوري

مقتل داعشي في صفوف الجيش السوري،في ادلب

قُتل يوم أمس الجمعة ” عمر هايل الرفاعي ” من بلدة نصيب في المنطقة الشرقية من محافظة درعا جنوب سوريا، وذلك أثناء قتاله في صفوف الجيش والقوات المسلّحة، التي تُقاتل مجموعات مسلّحة متنوعة بإدلب شمال سوريا.

وبحسب مراسل درعا 24 نقلاً عن مصادر محليّة فإنّ ” الرفاعي ” انطوى منذ حوالي عام في صفوف الجيش السوري، وذلك بعد احتجازه من قبل جهاز الأمن العسكري، ثمّ الإفراج عنه، والتحاقه بإحدى القطع برتبة عسكري مجنّد.

أضاف مؤكّداً أنّ التهمة الّتي اُحتجز على أثرها ” الرفاعي ” هي انتسابه لتنظيم داعش الإرهابي أثناء سيطرته على منطقة حوض اليرموك غربي درعا، حيث ذُكر أنّه كان يعمل بشكل سرّي كأمير إحدى الخلايا السرّية في المنطقة الشرقية من درعا، ومسؤول عن إدخال أسلحة وأموال وعناصر داعش من وإلى حوض اليرموك.

وبحسب مراسل درعا24 في بلدة نصيب، فقد قام في العام 2016 فصيل مسلّح يُسمّى آنذاك ” جيش اليرموك “، بمحاولة اعتقال ” الرفاعي ” وذلك بعد كشف عملية انتحارية لتفجير أحد مساجد بلدة نصيب، واعترفت بقية عناصر الخلية بتورطه وتنسيقه للتفجير، وانتسابه لداعش، وعند ذلك فرّ ” الرفاعي ” إلى حوض اليرموك حيث كان التنظيم مسيطراً، وبقي هناك إلى منتصف العام 2018 حيث نجح حينها الجيش بالتعاون مع فصائل التسوية في القضاء على داعش وقتل واعتقال عدد من عناصرهم، واعتقال منهم، حيث كان من بينهم ” الرفاعي “.

يُذكر أنّ درعا24 كانت أعدّتْ العديد من التقارير حول ” تنظيم داعش ” في محافظة درعا، ورصدّت عدّة عمليات إفراج عن عناصر وقيادات من داعش، من قبل الإفرع الأمنية، وذلك بتواطئ ضباط وقيادات عسكريّة حكوميّة وربّما دوليّة، ورُصدّ بعدها عدّة اجتماعات بين الشخصيات المُفرج عنها وقيادات من حزب الله ومليشيات أخرى، وكذلك كان في الفترة الأخيرة أحداث جديدة في المحافظة تتعلق بتآمر مخطط له بتسهيل وصول وتمركز عناصر لتنظيم إسلامي في درعا يُدعى ” حراس الدين ” فماذا يُراد لدرعا وسط كلّ هذا؟

#سوريا #درعا #إدلب #نصيب #داعش #درعا24

شاركنا برأيك؟