مقتل ستّة شبّان من المنطقة الشرقية من درعا على يد عناصر حاجز عسكري

الكرك الشرقي في ريف درعا الشرقي

مقتل ستة شبّان من المنطقة الشرقية من محافظة درعا، على أيدي حاجز عسكري مشترك للجيش والمخابرات الجوية، يتمركز على التقاطع الرباعي بالقرب من بلدة المسيفرة شرقي درعا، وما تزال جثثهم محتجزة لدى الأجهزة الأمنية حتى اللحظة.

وحسب مصادر محلية فقد عُرف من بين القتلى: الشاب “رامي الحريري” من بلدة الجيزة، وهو منشق عن الجيش وقيادي باللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم روسياً، والشاب “ميسر فوزات قطف” من بلدة علما ويعمل أيضاً ضمن ذات اللواء أيضاً.

كذلك عُرف منهم أيضاً الشاب “مالك كمال خليفة (أبو جندل)” و”طارق زياد الجوفي” من بلدة الكرك الشرقي، وهما من قائمة المطلوبين التي قدمتها اللجنة الأمنية التابعة للسلطات السورية في أحداث الكرك الشرقي في شهر نوفمبر 2020، وقد تعرّض “أبو جندل” لمحاولة اغتيال في مايو 2021.

إقرأ أيضًا: تعزيزات عسكرية إلى بلدة الكرك الشرقي في الريف الشرقي لمحافظة درعا

كما أفادت العديد من المصادر المحلية في المنطقة بأنّ الشبّان الستّة تعرّضوا منتصف الليل لإطلاق نار من قبل الحاجز الرباعي، في طريق عودتهم من بلدة الجيزة باتجاه المسيفرة، مروراً بالحاجز الرباعي الذي تم تعزيزه قبل فترة وجيزة بشكل غير مسبوق، حيث تم سحب العديد من الحواجز والنقاط العسكرية في المنطقة، وضمها لهذا الحاجز.

في ذات السياق، فقد أفادت مصادر إعلامية شبه رسمية بأن الجيش والقوى الأمنية على الحاجز المذكور سابقاً، تصدوا لهجوم بعد منتصف الليل، وبأنّ عناصر الحاجز تمكنوا من القضاء على جميع أفراد المجموعة المهاجمة دون وقوع أي أصابات بين عناصر الحاجز.

وقالت هذه المصادر، بأنّ قائد الفيلق الأول رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية، أثنى على بطولة عناصر الحاجز، وقام بتكريمهم تقديراً لبطولتهم وتعاملهم الدقيق والسريع مع الإرهابيين المهاجمين.

آخر الأنباء الواردة أن الجثث ما زالت في مشافٍ عسكرية، بعض المصادر أكدت وجودها في مشفى الصنمين العسكري وأخرى أفادت بنقلها إلى العاصمة دمشق.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=14477

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *