بينما تجري التسويات في جاسم، مليشيات تنهب وتخرب مزارع على أطرافها

التسويات في مدينة جاسم- انتشار الجيش

تستمر عمليات التسوية في مدينة جاسم في الريف الشمالي من محافظة درعا لليوم الثاني على التوالي، ويرافق ذلك انتشار عسكري كثيف  على أطراف المدينة، وقد قام قسم من القوات المنتشرة بين مدينتي جاسم وإنخل، باقتحام مزارع لمواطنين هناك وتعفيشيها. 

مصادر محلية نقلت لمراسل درعا 24 عن أحد أصحاب هذه المزارع، دخول قوة عسكرية تابعة للجيش على مزرعة العنب الخاصة به بين مدينتي جاسم وإنخل، وقامت بتخريب وسرقة العنب، ومعظم الممتلكات في المزرعة.

إقرأ أيضًا: أسماء المطلوبين لإجراء التسوية وتسليم السلاح في مدينة نوى

وأكد المراسل قيام هذه القوات باقتحام مزارع رمان وعنب أخرى في المنطقة، وكذلك سرقتها وتخريب الممتلكات فيها، مشيراً بأنّ أصحاب هذه المزارع معظمهم من مدينة جاسم. 

وأوضح المراسل بأنّ الأهالي بقوا في مزارعهم ومنازلهم على أطراف مدينة جاسم، بعد تعليمات من وجهاء البلدة، بأن لا يغادروها مطلقاً خلال فترة انتشار الجيش، تخوفاً من حصول عمليات تعفيش وتخريب للمتلكات، لكن اقتحمت هذه القوات العديد من المزارع بوجود أصحابها فيها. 

يأتي انتشار هذه القوات في محيط جاسم، بالتزامن مع عمليات التسوية التي تجري في المركز الثقافى في مدينة جاسم، حيث من المفترض بعد انتهاء التسوية أن تنتشر هذه القوات داخل أحياء المدينة وضمن شوارعها ويتم تصويرها من قبل الإعلام الرسمي، كما جرى سابقاً في بلدات اليادودة والمزيريب وتل شهاب وطفس وتسيل ونوى وداعل وإبطع وعدد من قرى وبلدات حوض اليرموك غربي درعا.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=15283

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.