مدينة-الحراك-في-محافظة-درعا-جنوب-سوريا

نزاع بين ” الفيلق الخامس ” و ” الأمن العسكري ” شرقي درعا

تحدّثتْ مصادر خاصّة ل درعا24 أنّ مجموعة تابعة لجهاز ” الأمن العسكري ” اعترضتْ أوّل أمس مجموعة أخرى تعمل لصالح ” الفيلق الخامس ” أحد أبرز فصائل التسوية والمصالحة المحلية والتابع للقوات الروسية، وذلك داخل مدينة الحراك في المنطقة الشرقية من محافظة درعا جنوب سوريا.

وأضافت؛ بأنّه جرى نتيجة ذلك اشتباكات ضمن الأحياء السكنية، وقد نتج عنها سقوط جرحى، وكذلك احتجزت مجموعة الأمن العسكري، عنصرين من ” الفيلق الخامس “، وقامت فيما بعد ذلك بتسليمهم لمركز الأمن العسكري في درعا، وذلك بعد توجيه اتهامات لهم بمحاولة تنفيذ اغتيالات.

وكانت مصادر محلية أفادتْ بإصابة الطفل ” خالد زهير الزامل ” وذلك خلال الاشتباكات السالفة الذكر التي جرتْ في مدينة الحراك صباح يوم أمس، وقد تم نقله إلى مشفى إزرع الوطني، ومنها إلى إحدى مشافي العاصمة دمشق، وذلك بسبب خطورة إصابته.

فيما رصدتْ درعا24 اندلاع اشتباكات ليلة أمس أيضاً، وقد تركزتْ نقاطها في عدد من أحياء في المدينة، واستهدفتْ حواجز تابعة لجهازي الأمن العسكري والمخابرات الجوية، وسط اتهامات للفيلق الخامس بتنفيذها بهدف الإفراج عن العنصرين اللذيَن تم احتجازهما.

يُذكر أنّ ” الفيلق الخامس ” يُعتبر من أكبر الفصائل المحلية المسلّحة سابقاً، وبقي كذلك بعد خضوعه لاتفاقية التسوية والمصالحة في منتصف العام 2018، حيث تَبع للقوات الروسية مباشرةً، وله عدّة نقاط أمنية وحواجز ومقرّات عسكرية في العديد من مدن وبلدات درعا.