” جهاد بركات ” ضابط سوري السابق، وقائد فوج مغاوير البعث، والذي يُعرّف عن نفسه بأنّه ” محاضر معتمد دولياً، ومحاضر في جامعة البعث ” نشر عبر صفحته على فيس بوك أمس؛ دعوةً إلى إبادة ذوي من أسماهم الإرهابيين في محافظة درعا، مؤكداً ” الكبير والصغير والمقمط بالسرير “، وأنّ سبب ذلك هو مقتل ضبّاط في درعا، مضيفاً، بأنّ عنصر في “الجيش السوري” أشرف من 90% من أهل محافظة درعا.

وكان ” بركات ” المنحدر من اللاذقية هاجم سابقاً، احتجاجات السويداء مع بداية هذا العام، مشيراً إلى أنّه سيكون أول من يطلق النار، واصفهم بالخونة وعملاء لأمريكا، ثم حذفه بعد وقت قصير.

ويتساءل الكثير من المواطنين: لماذا لا يتم وضع حد لمثل هذا الخطاب الطائفي المقيت، ثم من هم الإرهابيون المطلوب قتلهم في خطاب الكراهية الذي أطلقه ” بركات ” هل هم حقّاً من أهالي درعا، أم أنّهم الميليشيات التابعة لإيران وغيرها، والتي تمّ دعمها والتمكين لها جنوب سوريا، ومنذ ذلك الحين والقتل والاغتيالات لا تتوقف، فضلاً عن اشتراكها وضلوعها في تجارة المخدرات والمواد الممنوعة، والتي باتت لا تخفى على أحد.

ما رأيك ؟

72675614 2396945830521593 5698794867279265792 o
صورة ” جهاد بركات ” والتي يعرّف فيها عن نفسه بقائد مغاوير البعث

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.