توثيق الانهاكات والأحداث الأمنية خلال شهر حزيران 2024
توثيق الانهاكات والأحداث الأمنية خلال شهر حزيران 2024

وثّقت شبكة درعا 24 في شهر حزيران 2024 مقتل ما لا يقل عن (58) مواطناً من ضمنهم ما لا يقل عن (31) مدنياً، بينهم طفلان، وسيدتان. وأُصيب  ما لا يقل عن (35) آخرين من ضمنهم ثلاثون مدنياً.

إضافة لذلك: عُثر على جثة سيدة من بلدة معربة في محافظة درعا شرقي محافظة السويداء ويظهر عليها آثار إطلاق نار .

ونفّذت اللجنة الشرعية التابعة للجنة المركزية حكم الإعدام بشاب من منطقة اللجاة بعد اعترافه بجريمة قتل شاب من مدينة طفس في الريف الغربي.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية طعن أب ينحدر من مدينة الحراك في الريف الشرقي زوجته وابنته مما أدى إلى مقتلهما، وطعن أيضاً زوج ابنته مما أدى إلى إصابته بجروح.

وعلى الحدود الإدارية بين محافظتي درعا والقنيطرة استهدف مسلحون مجهولون قيادي محلي سابق مما أدى إلى مقتله مع اثنين كانوا برفقته أحدهما طفله الذي يبلغ من العمر أربع سنوات، وأدى الاستهداف إلى إصابة ثلاثة آخرين.

قتل حرس الحدود الأردني مهرّب وأصاب آخرين على الحدود السورية الأردنية أثناء احباط محاولة تهريب مواد مخدرة من الأراضي السورية باتجاه الأردن.

ونتيجة سقوط أحد الألعاب في مدينة الخطيب السياحية قُتلت سيدة وأُصيب اثنا عشر طفلاً .

قُتل طفل في مدينة الحراك جراء سقوطه من سطح منزله، ونتيجة حادث مروري قُتل ثلاثة أشخاص في محافظة درعا اثنان منهم من الجنسية اللبنانية.

وفي مخيم الزعتري للاجئين قُتل يافع ينحدر من مدينة طفس في الريف الغربي، على يد شقيقه نتيجة خلاف.

وفي بلدة الجيزة عُثر على رفات شاب مفقود منذ أربعين سنة، وتم العثور عليها في أحد الآبار عندما كان يحاول أصحاب البئر إعادة تأهيله من جديد.

الضحايا من المدنيين 

لقي ما لا يقلّ عن (31) مدنياً مصرعهم في مناطق متفرقة بينهم طفلان وسيدتان، (8) منهم قُتلوا في الريف الغربي و(7) في الريف الشرقي، و(14) في الريف الشمالي، واثنان في مدينة درعا.

وفي التفاصيل لقيت طفلة في مدينة نوى في الريف الغربي مصرعها نتيجة إلقاء قنبلة يدوية باتجاه أحد المنازل في المدينة. بينما قُتل طفل في مدينة الحارة في الريف الشمالي نتيجة إطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين على أـحد المنازل في المدينة.

وفي مدينة الصنمين في الريف الشمالي قُتلت سيدتان بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين في المدينة.

بينما قُتل شاب في العشرين من العمر في بلدة الصورة في الريف الشرقي جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب.

قُتل يافع في مدينة درعا جراء إطـلاق نـار مباشر من قِبل مسـلحين مجهـولين، في حي الضاحية على مدخل مدينة درعا، عندما كان برفقة أحد المنتسبين للفرقة الرابعة.

وقُتل جرّاء إطلاق نار مباشر  أحد عشر شخصاً في مناطق متفرقة من محافظة درعا وفي ظروف مختلفة، سبعة منهم في الريف الشمالي، واثنان في كلٍ من الريفين الغربي والشرقي.

لقي تسعة أشخاص مصرعهم جراء خلاف قديم ومشاجرات تطورت لاستخدام السلاح، أربعة منهم في الريف الشرقي، وثلاثة في الريف الشمالي، واثنان في الريف الغربي.

قُتل ثلاثة شبان، في الريف الشمالي والغربي وفي مدينة درعا، بإطلاق نار مباشر وهم متهمون بتجارة وترويج المواد المخدرة. بينما وُجدت جثتان في الريف الغربي من محافظة درعا أحدهما في السهول المحيطة في مدينة طفس، والأُخرى في مدينة نوى.

إصابات ومحاولات اغتيال المدنيين

أُصيب في هذا الشهر ما لا يقلّ عن ثلاثين مدنيّاً، بينهم ثلاثة أطفال وسيدة، خمسة عشر منهم في الريف الغربي، وثلاثة في الريف الشرقي، وعشرة في الريف الشمالي، وواحد في الريف الأوسط، وواحد في درعا البلد.

فقد أُصيب ثلاثة أطفال، طفلان منهم في مدينة طفس في الريف الغربي أحدهما جراء إطلاق قنبلة يدوية على منزل عائلته، والآخر جرّاء إطلاق رصاص في حفل زفاف في المدينة. بينما أُصيب الطفل الثالث جراء إطلاق نار  عند تواجده في مكان اغتيال شاب في مدينة الصنمين.

بينما أُصيبت سيدة في مدينة نوى في ريف المحافظة الغربي بإطلاق نار أثناء تواجدها مع زوجها والذي قُتل نتيجة إطلاق النار.

ونتيجة انفجار مخلفات الحرب أُصيب مواطنان أحدهما في قرية الصورة في الريف الشرقي والثاني في السهول الممتدة بين بلدتي خربة غزالة ونامر في ذات الريف.

ونتيجة مشاجرات تطورت لاستخدام السلاح  أُصيب سبعة مواطنين، ثلاثة منهم في ريف المحافظة الشمالي، واثنان في كلٍ من الريفين الشرقي والغربي من المحافظة.

ونتيجة الرصاص الطائش الناتج عن الخلافات والمشاجرات، أصيب خمسة مواطنين، أربعة منهم في مدينة طفس في الريف الغربي، والخامس في مدينة جاسم في الريف الشمالي.

بينما أُصيب اثنان أحدهما في الريف الشمالي جراء خروج رصاصة من سلاحه عن طريق الخطأ، بينما أُصيب الثاني في مدينة درعا أثناء اغتيال أحد الأشخاص.

أُصيب خمسة مواطنين بإطلاق نار مباشر، وفي ظروف مختلفة، ثلاثة منهم في الريف الغربي، وواحد في الريف الشرقي، والخامس في الريف الشمالي، أثناء محاولة سرقة منزله.

أُصيب خمسة شبان يُتهمون بترويج المواد المخدّرة ثلاثة منعم في الريف الغربي، وواحد في كلٍ من الريفين الشمالي والأوسط.

 ‏مقتل عناصر وضباط الأجهزة الأمنية والعسكرية، وعناصر التسويات

وثّقتْ درعا 24 خلال هذا الشهر مقتل ما لا يقل عن (27) من أفراد الجيش والأجهزة الأمنية والشرطة والمسلحين المحليين السابقين والعاملين في الإدارات العسكرية، حيث قُتل (9) منهم في الريف الغربي، و(3) في الريف الشرقي، و(7) في الريف الشمالي ، و(3) في الريف الأوسط، وثلاثة في مدينة درعا، بينما سلّم الجانب الأردني جثتين من مهربي المخدرات.

قتل (13) من العاملين في الفصائل المحلية سابقاً، خمسة منهم في مدينة الصنمين في الريف الشمالي، واثنان في مدينة درعا، وستة في ريف محافظة درعا الغربي.

وقتل أربعة عناصر يتبعون للأجهزة الأمنية والشرطة نتيجة استهدافهم بإطلاق نار مباشر، أحدهما يعمل في شعبة تجنيد  وقد عُثر على جثته في محيط مدينة داعل. بينما قتل مساعد متطوع في الشرطة العسكرية في بلدة محجة وينحدر من ذات البلدة. بينما قُتل اثنان من مرتبات الأمن العسكري بإطلاق نار مباشر في الريف الغربي من محافظة درعا.

عُثر على جثة شاب بالقرب من كازية الإيمان على أوتستراد دمشق درعا ويتهم بالعمل مع اللجان الشعبية، وقد خُطف قبل يومين من مقتله، وبث الخاطفون شريطا مصورا له وهو يعترف بقيامه مع آخرين بتنفيذ جرائم في بلدة قرفا.

وعُثر كذلك في الريف الغربي على جثة قيادي محلي سابق في الفصائل وهو متهم بالانتماء إلى داعش، وكان اعتقل قبل أشهر بالقرب من الحدود الإدارية لمحافظتي السويداء ودرعا، وتم تسليمه للأمن العسكري، ومن ثم سلمه الأمن العسكري للواء الثامن، الذي سلمه للجنة المركزية، ثم وُجدت جثته مربوطة بأحد الأعمدة في بلدة المزيريب.

تم العثور على جثة أحد المنتسبين للمليشيات الإيرانية بالقرب من جسر خربة غزالة على الأوتوستراد الدولي، وينحدر من منبج في ريف محافظة حلب، وقد عُثر معه على هوية انتساب لأحد المليشيات الإيرانية.

قُتل شاب بإطلاق نار مباشر في حي السبيل في مدينة درعا ويُتهم بالعمل مع الأجهزة الأمنية، وينحدر من بلدة النعيمة شرقي مدينة درعا.

سلّمت الجهات الأرنية جثتي شابين قيل بأنهما قُتلا نتيجة الاشتباكات التي جرت على الحدود السورية الأردنية بين حرس الحدود الأردني ومهربي مخدرات، وينحدر الشابان من منطقة اللجاة.

وفي ذات السياق قُتل بإطلاق نار مباشر، اثنان متهمان بتجارة المخدرات ، في الريف الشرقي وينحدران من بلدة نصيب الحدودية مع الأردن. بينما عُثر على جثة شاب متهم بتجارة وترويج المواد المخدرة والقيام بعمليات خطف، تحت جسر بلدة محجة شمالي مدينة درعا، على أوتستراد درعا دمشق.

 ‏إصابات عناصر وضباط الأجهزة الأمنية والعسكرية وعناصر التسويات

 ‏أُصيب في هذا الشهر ما لا يقل عن  خمسة عناصر وضباط الأجهزة الأمنية والعسكرية وعناصر التسويات، اثنان منهم في كلٍ من الريفين الشرقي ومدينة درعا، والخامس في ريف المحافظة الأوسط.

قتل ضابطان في الجيش أحدهما برتبة رائد من مرتبات الفرقة الرابعة على الحدود الإدارية بين محافظة درعا وريف دمشق، بينما الضابط الآخر برتبة ملازم أول وينحدر من محافظة حمص.

فقد تعرّض ثلاثة من العاملين في الفصائل المحلية السابقين، والذين انضموا لعمليات التسوية في العام 2018 لمحاولات اغتيال، في كل من مدينة درعا والريفين الشرقي والأوسط.

بينما أُصيب شرطي على معبر نصيب نتيجة خلاف مع مجموعة محلية مسلحة، وأُصيب شاب في مدينة درعا بإطلاق نار ويُتهم بالعمل مع الأجهزة الأمنية.

 ‏الخطف

تم في شهر حزيران إطلاق سراح الشاب نبيه فواز الجوابرة وينحدر من درعا البلد وقد اُختطف في شهر أذار الماضي. وكذلك تم الافراج عن الشاب “أحمد سويداني” من مدينة نوى في الريف الغربي .

الاعتقالات

تم في هذا الشهر ومن مبنى المجمع الحكومي إخلاء سبيل الموقوف “مهران سلمان الرفاعي ” وهو من مواليد سملين 1992، وكعادته قال المكتب الصحفي في محافظة درعا بأن الافراج عن الموقوف جاء بناء على المرسوم رقم سبعة تاريخ 2022.

الجدير بالذكر بأن درعا 24 رصدت اعتقال “الرفاعي” منذ أربعة شهور فقط.

 ‏أحداث أُخرى‏ 

 ‏الريف الغربي

نوى

  • توتر وانتشار لمجموعات محلية في مدينة نوى، إثر اعتقال الشاب “عمران الشوا”، على حاجز منكت الحطب التابع للأجهزة الأمنية على أوتستراد درعا – دمشق.

وقد انسحبت المجموعات المحلية التي حاصرت فرعيّ الأمن العسكري والمخابرات الجوية في المدينة، بعد الإفراج عن الشاب  والذي يعمل مع أحد الفصائل المحلية في المدينة.

  • اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في محيط حاجز عسكري تابع للجيش (حاجز طيروث) في الحي الغربي من المدينة.

عدوان

إلقاء قنبلة يدوية على سيارة المهندس “إحسان القرفان” رئيس وحدة مياه مدينة نوى في الريف الغربي من محافظة درعا، أمام منزله في قرية عدوان التي ينحدر منها، وقد لحقت أضرار مادية كبيرة بالسيارة، ولم يتم تسجيل أي أضرار بشرية

طفس

ألقى مقـاتلون محليون تابعون للجنة المركزية القبض على مجموعة من اللصوص في مدينة طفس في الريف الغربي من محافظة درعا، والذين ثبت تورطهم في سلسلة عمليات سرقة لمحلات تجارية في الحي الشمالي في المدينة.

وكانت نشرت شبكة درعا 24، عن تكرار عمليات السرقة لمحلات تجارية في الحي الشمالي، بعد تلقيها عدة شكاوى من أهالي الحي، الذين عبروا حينها عن استنكارهم من عدم تدخل الجهات المسيطرة في المدينة، وفي هذا الحي بالذات، والمُتمثلة بالفصائل المحلية التابعة للجنة المركزية.

اليادودة

تفجير عبوة ناسفة كانت مزروعة على مدخل فرن “ابراهيم الزعبي” في البلدة، ولم ينتج عن ذلك أي أضرار بشرية.

 ‏الريف الشرقي

صيدا والنعيمة

العثور على عبـوة ناسـفة زرعها مجـهولون بالقرب من الشارع الرئيسي في البلدة ، وعبـوة أخرى في بلدة النعيمة، وقد تم تفجيرهمـا من قِبل مجموعات محلية تابعة للـواء الثامن التابع للأمـن العسـكري، ولم ينتج عن ذلك أي أضـرار بشرية.

المسيفرة

خلاف في البساتين الزراعية على أطراف البلدة، وقد تدخلت مجموعة محلية للواء الثامن لفض النـزاع، وأطلقت النـار للتفريق بين الطرفين، مما أدى إصـابة سيّدة نتيجة سقوطها بسبب حالة الخوف التي أصابتها، وفق ما أفاد به مصدر محلي من أبناء المنطقة لمراسل درعا 24.

بصر الحرير

استهداف سيارة عسكرية بعبوة ناسفة، من قبل مجهولين، على الطريق الواصل بين بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش، دون وقوع أضرار بشرية، بحسب ما أفاد به مراسل درعا24.

الجيزة

اشتباكات بين قوات تابعة للواء الثامن من جهة، ومجموعة مسلحة من أبناء بلدة الجيزة، يتهمهم اللواء بتجارة وترويج المخدرات من جهة أُخرى، و وتم اعتقال “علي عوض السويدان” الملقب بـ “الجحا” وهو قائد المجموعة التي يتهمها اللواء بتجارة وترويج المخدرات، برفقة “باسل قسيم السويدان”.

خيم البدو بين بلدتي الكرك والغارية الشرقية

داهـم مقـاتلون محليون يتبعون للواء الثامن خيام لعشائر البدو ومزارع في على الطريق الواصل بين بلدتي الكرك الشرقي والغارية الشرقية ، بحثاً عن مطلوبين يتهمهم بالعمل في تجارة المخـدرات.

خيم البدو بين بلدتي الطيبة وكحيل

مجموعات محلية تابعة للواء الثامن، تداهم خيم لعشائر البدو المنتشرة في المنطقة بين بلدتي كحيل والطيبة، بحثاً عن مطلوبين يتهمهم اللواء الثامن بسرقة عدد من قطع تشغيل الآبار، وآخرون يُتهمون بقطع الطرق والسلب وترويج المخدرات، وتم اعتقال ثمانية شُبان من العشائر، وفق ما أفاد به مراسل درعا24

الريف الشمالي

جاسم

  • إسقاط طائرة مُسيرة كانت مُتجهة إلى الجولان المحتل قبل وصولها، وقد شوهدت في سماء مدينة جاسم وبعض القرى في الريف الشمالي، مُتجهةً إلى الغرب، يُرجح أنها إيرانية.
  • مجهولون يلقون قنبلة صوتية على صالة ألعاب في الحي الشمالي من المدينة، ولم ينتج عن ذلك أي أضرار بشرية.
  • شهدت مدينة جاسم في الريف الشمالي من محافظة درعا، خلال الأيام القليلة الماضية، جملةً من الاستهدافات لصالات الأفراح في المدينة. حيث رصدت درعا 24 تفجير عبوة ناسفة في صالة غربي سوق الخضار، مما أسفر عن أضرار مادية كبيرة وتضرر منازل الجيران، مما سبّب حالة من الذعر بين الأهالي وخاصّةً الأطفال.

بالإضافة إلى ذلك، رصدت الشبكة تكرار إلقاء قنابل يدوية وصوتية على عدّة صالات أفراح في المدينة، مما أدى إلى أضرار مادية أيضاً. وتبع ذلك إعلان إحدى صالات الأفراح عن إيقاف العمل وإلغاء كافة الحجوزات والاعتذار عن استقبال حجوزات جديدة حتى إشعار آخر.

تباينت ردود فعل سكّان مدينة جاسم حول هذه الأحداث، لكن الغالبية استنكرت هذه الهجمات، واعتبرت أن هناك قضايا أكثر أهمية تحتاج إلى المعالجة في المدينة.

  • اشتباكات وإطلاق نار كثيف  في مدينة جاسم، نتيجة خلاف تطور لاستخدام السلاح.

جاسم وإنخل

توتر في مدينتي جاسم وإنخل في الريف الشمالي من محافظة درعا،. وانتشار لفصائل محلية للضغط على الأجهزة الأمنية للإفراج عن شاب من إنخل وثلاثة من جاسم، وفق ما أفاد به مراسل درعا 24.

وأضاف المراسل بأن مقاتلين محليين من أبناء مدينة إنخل، يحاصرون مقر أمن الدولة من جميع الجهات في المدينة، ويطلقون النار باتجاهه بين الحين والآخر، وكذلك ينتشرون في محيط “حاجز الطيرة” العسكري المتمركز على الطريق الواصل بين إنخل وجاسم، من جهة إنخل.

في حين قال المراسل بأن مقاتلين محليين آخرين من أبناء مدينة جاسم قطعوا الطريق بين مدينتي جاسم وإنخل، وانتشروا في محيط نفس الحاجز “حاجز الطيرة” من جهة جاسم.

الصنمين

قام مجهـولون بإلقاء قنبـلة ضمن شوارع المدينة، ولم ينتج عن ذلك أي أضرار بشرية، وفق ما أفاد به مراسل درعا 24.

الريف الأوسط

عتمان

بعد مرور أقل من ثلاثة أيام على حادث سقوط إحدى الألعاب في حديقة ملاهي الخطيب ببلدة عتمان بريف درعا الغربي، والذي أودى بحياة سيدة تبلغ من العمر 25 عاماً، وأدى إلى إصابة طفلتيها وعشرة آخرين، أعلنت مدينة الخطيب عبر صفحتها على فيس بوك قبل قليل عن إعادة افتتاحها من جديد. وكان قد تم إغلاق الحديقة بالشمع الأحمر نتيجة لما حدث.

وكان أثار الحادث جدلاً واسعاً بين أبناء المحافظة، حيث تحدث العديد من الأشخاص إلى شبكة درعا 24، محملين أصحاب الحديقة مسؤولية عدم صيانتها بشكل دوري، واتهموهم بالتركيز على جني الأرباح على حساب سلامة الزوار.

كما وجه قسم منهم اللوم للجهات الحكومية المسؤولة أيضاً، منتقدين تقاعسها عن القيام بواجبها الرقابي لمثل هذه المواقع إلا بعد وقوع حوادث أليمة، حيث يسارعون إلى الأغلاق وإعطاء التعليمات بعد فوات الآوان.

وبعد منشور لشبكة درعا 24…. حذفت صفحة مدينة ملاهي الخطيب السياحية منشورها الذي تضمن الإعلان عن إعادة الافتتاح يوم غدٍ، وصرّح نائب محافظ درعا “عبد العزيز الجهماني”، استمرار الإغلاق بالشمع الأحمر، لحين استكمال الإجراءات القانونية والاجتماعية.

 ‏مخدرات

  • أعلنت وزارة الدفاع السورية من خلال منشور على صفحتها على الفيسبوك بأنها أحبطت محاولة تهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة على الحدود السورية الأردنية.

وكانت وزارة الداخلية السورية قد أعلنت في وقت سابق أيضاً بأن الجهات المختصة في محافظة اللاذقية تمكنت من ضبط طن و نصف الطن من مادة الحشيش المخدرة في المياه الإقليمية كانت في طريقها إلى دول الجوار.

  • أعلنت القوات المسلحة الأردنية صباح اليوم عن إحباط عملية تسلل وتهريب كميات كبيرة من المخدرات قادمة من الأراضي السورية، وأسفر الاشتباك عن مقتل أحد المهربين، وإصابة آخرين وتراجعهم إلى داخل العمق السوري.
  • أعلن الجيش الأردني عن إسقاط طائرة مُسيرة على واجهة المنطقة العسكرية الشمالية محملة بمواد مخدرة، قادمة من سوريا.

وأوضح المصدر أنه من خلال الرصد والمتابعة تم إسقاط الطـائرة والسيطرة عليها، وتبين بأنها تحمل كمية من مادة الكرسـتال، وتم تحويل المضبوطات إلى الجهات المختصة.

‏قصف إسرائيلي

حلب

قصف إسرائيلي استهدف محيط بلدة حيان بريف محافظة حلب، ونقل مصدر عسكري في وزارة الدفاع السورية، بأنه: “حوالي الساعة 20 : 00 بعد منتصف ليل  6/3/ 2024 شن العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه جنوب شرق حلب مستهدفاً بعض المواقع في محيط حلب”.

و بحسب وسائل اعلام محلية في ريف حلب “فإن القصف طال معمل النحاس على أطراف بلدة حيان، والذي تتخذه إحدى المليشيات التابع لإيران مقرّاً لها، وقد قتل ما لا يقل عن (17) شخصاً  وإُصيب (15) آخرين”. وعُرف من بين القتلى مستشار عسكري في الحرس الثوري الإيراني يُدعى “سعيد أبيار”.

درعا والقنيطرة

مقتل ضابط ووقوع خسائر مادية نتيجة هجوم بالطيران المسير في ريفي محافظتي درعا والقنيطرة، وفق ما نقلته وكالة سانا عن مصدر عسكري.

وأفادت وسائل إعلام شبه رسمية بأن الضابط الذي قُتل يدعى “أحمد عبد الكريم محفوظ” وهو برتبة ملازم أول، وينحدر من مدينة جبلة في ريف محافظة اللاذقية.

السويداء

قصف إسرائيلي يستهدف موقع رادار تل صحن العسكري في ريف محافظة السويداء الشرقي، واقتصرت الأضرار على الماديات.

دمشق

السيدة زينب

شهدت منطقة الست زينت ومحيطها في دمشق قصفاً إسرائيلياً لمواقع عسكرية ومقرات لمليشيات إيرانية، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

ونقلت وكالة سانا عن مصدر عسكري : “حوالي الساعة 40 : 23 يوم 26/ 6 شن العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً عدداً من النقاط في المنطقة الجنوبية”.

Similar Posts