صورة لآخر الأخبار في محافظة درعا، جنوب سوريا

آخر وأبرز الأحداث في محافظة درعا

مقتل أربعة في درعا بينهم طفلة، وروايات حول مقتل الطفلة ليمار، واتفاق بين المركزية وضباط، وإصابات جديدة بفايروس كورونا، استهتار من المواطنين بحسب مسؤول

مقتل أربعة بينهم طفلة خلال 24 ساعة الماضية

مقتل المواطن ” محمد سعدية ” متأثراً بجراحه الّتي أُصيب بها يوم أمس، بعد استهدافه أمس من قبل مسلحين مجهولين، على الطريق الواصل بين بلدتي المسيفرة وجبيب شرقي درعا، حيث أطلقوا عليه النار ثمّ سلبوا سيارته، وسارعوا إلى الهرب، وهو من مخيم اليرموك في العاصمة دمشق.

اغتيال شخصين من الخاضعين لاتفاق التسوية والمصالحة من مدينة إنخل شمالي درعا، وذلك نتيجة استهدافهما ليلة أمس على يد مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية، وهما ” قصي الوادي ” الملقب ب (البجعة) و “أحمد ذياب الوادي”.

فيما تُوفيتْ طفلة صباح اليوم في بلدة أم المياذن شرقي درعا، ذلك نتيجة طلق ناري بطريق الخطأ نتيجة العبث بالسلاح، وهي الطفلة ” نور محمد إبراهيم أبازيد ” من درعا البلد، وكانت بزيارة في أم المياذن.

مقتل الطفلة ” ليمار ” حادثة جديدة في درعا، وروايات متعددة

عُثر أول أمس على جثّة الطفلة ’’ ليمار عبد الرحمن” من بلدة جباب بريف درعا، وذلك بعد فقدانها منذ عدّة أيام، وقد تمّ الكشف عن الفاعل وهو خال الطفلة، ولكن تعددتْ الروايات حول حقيقة الجريمة أو دوافعها.

ضبّاط من ’’ الفرقة الرابعة ‘‘و ’’ اللجنة المركزية ‘‘يتوصلون إلى اتفاق غربي درعا

عقدتْ أول أمس الاثنين ’’ اللجنة المركزية ‘‘في محافظة درعا اجتماعاً مع عدد من الضبّاط من مرتبات الفرقة الرابعة، وذلك في إحدى قرى الريف الغربي، ضمن سلسلة اجتماعاتها السابقة بهدف التفاوض بما يخصّ المنطقة، الّتي وصلتْ إليها تعزيزات مؤخراً، وشهدتْ توتراً شديداً.

إصابات جديدة بكورونا ورفع جزئي للحظر واستهتار من قبل البعض

سجّلتْ وزارة الصحة في سوريا 15 إصابة جديدة بفايروس كورونا، جميعها بين سوريين قادمين من خارج البلاد، وبذلك ارتفعت حصيلة الإصابات المسجلة في سوريا ارتفعت إلى 121 إصابة، شُفيت منها 41 حالة، وتوفيتْ أربعة، وبعد رفع حالة الحظر صرّح مسؤول في الصحة؛ أنّ ما حصل بعد رفع الحظر وخروج المواطنين يدل على ’’ الاستهتار واللاوعي ‘‘ونحن لسنا بمأمن عن الخطر، فالفايروس مازال موجودا حتى الان ويجب ان نتعايش معه مع الحفاظ على الإجراءات الصحية حتى العثور على لقاح له.