احدى شوارع ازرع مع سرافيس

ارتفاع أجور وسائط النقل في محافظة درعا

ارتفعتْ معظم أجور وسائط النقل في محافظة درعا، تبعاً لارتفاع سعر المحروقات، ولتقلّب سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في ظل غياب الرقابة، وازدياد التكاليف المالية للموظفين والطلاب.

تحدث مراسل درعا 24 إلى بعض الطلاب والعاملين الذين يتنقلون بشكل شبه يومي بين العاصمة دمشق ودرعا، حيث أفادوا بأنّ السرافيس رفعت أجرتها من 1350 إلى 3000 ليرة سوريا، وأما الباصات الكبيرة “البولمانات” فأصبحت تتلقى 2000 بدلاً من 1500 ليرة.

أمّا وسائل النقل داخل مدينة درعا، وبين المدينة وبلدات المحافظة، فقد ارتفعت أيضاً وبنسب مختلفة، أكثر من 50%، وأما سيارات الأجرة داخل المدينة، وفي القرى والبلدات، فقد رفعت التسعيرة أكثر من 100%.

اقرأ أيضًا: درعا تشكو من قلة حافلات النقل الداخلي وكثرة أعطالها

اقرأ أيضًا: شكاوي من سائقي وركاب السرافيس في الكراج الشرقي

فيما أقرّت لجنة المحروقات الفرعية في محافظة درعا، خلال اجتماعها أمس الثلاثاء، تخفيض كميات تعبئة مادة البنزين للسيارات العامة والخاصة لتصبح 20 لتر بنزين للسيارات بدلاً من 40 لتر، لتخفيف الأزمة والخروج منها، وتزويد مدينة درعا يومياً بمازوت النقل للسرافيس ماعدا يومي الجمعة والسبت، لاستمرار حركة السرافيس وعدم انقطاع الطلاب والموظفين. وفق ما جاء في إعلان اللجنة.

وأقرّت كذلك تخفيض نسبة كمية مازوت شركات النقل الجماعي إلى 100 لتر، وتخفيف الطلبات للقطاع الصناعي، وذلك نتيجة انخفاض عدد طلبات المحروقات الواردة إلى المحافظة. فيما أشار محافظ درعا الذي يرأس اللجنة، بأنه سيتم الاستمرار بتأمين مادة المازوت للقطاعات الأساسية، كالمشافي والأفران ومراكز الاتصالات.

مراسل درعا 24 توجه لبعض السائقين وتحدث معهم حول رفع التسعيرة، أوضحوا بأنّ الكمية التي يتم الحصول عليها من المازوت بالسعر النظامي قليلة، مما يضطرنا للمازوت الحرّ والذي يبلغ سعر الليتر 2000 ليرة، ولا يمكن إبقاء التسعيرة ذاتها.

عند توجه مراسل درعا 24 لبعض السائقين والحديث معهم حول رفع التسعيرة، أوضحوا بأنّ الكمية التي يتم الحصول عليها من المازوت بالسعر النظامي قليلة، مما يضطرنا للمازوت الحرّ والذي يبلغ سعر الليتر 2000 ليرة، ولا يمكن إبقاء التسعيرة ذاتها.

كذلك السائقون على سيارات الأجرة داخل مدينة درعا وفي المدن والبلدات، فقد أشاروا للمراسل بأنّهم في حال أرادوا الوقوف على الدور على محطات الوقود فإنهم سيضطرون لإيقاف عملهم، ولا يستطيعون بذلك الحصول على قوت يومهم. والبانزين بالسعر الحرّ بلغ 3000 ليرة.

فيما اتفق جميع أصحاب وسائط النقل والعاملين فيها بأنّ أسعار الزيت وقطع السيارات ارتفعت بشكل كبير، مع ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية، فضلاً عن تكاليف الإصلاح والتي ارتفعت بشكل كبير أيضاً.

في حين اشتكى السائقون من عدم عدالة التسعيرة التي تضعها مديرية التموين، والتي لا تراعي الواقع أو التبدلات في أسعار القطع والمحروقات. كذلك لا تراعي عدم توفر المحروقات في محطات الوقود بالسعر النظامي، بل وإنقاص الكميات الواردة للمحافظة والأزمات التي تضطر السائقين لإيقاف عملهم ليوم كامل.

اقرأ أيضًا: مازوت التدفئة: كميات غير كافية لدرعا، وتوزيع بطيء، تلعب المحسوبيات دورها فيه!

الموظفون والطلاب الذين يضطرون يومياً إلى استخدام وسائط النقل من قراهم باتجاه مركز المدينة أو باتجاه العاصمة دمشق، طالبوا بإيجاد ضوابط لهذا الارتفاع، حيث بعض الموظفين يضطرون لدفع معظم رواتبهم مقابل أجور النقل، والعديد من الطلاب أصبح من الصعب عليهم الذهاب إلى جامعاتهم بشكل يومي، لارتفاع الأجور في ظل الضائقة المعيشية التي يعاني منها جميع المواطنين في محافظة درعا وعموم المحافظات السورية. 

أحد العاملين في دائرة حماية المستهلك في مدينة درعا صرّح عبر صحيفة تشرين الرسمية، بأنّه منذ بداية العام الجاري وحتى اليوم – أي خلال أقل من 3 أشهر – تم تنظيم 68 ضبطاً بالسرافيس والتكاسي لارتكابها مخالفات تقاضي زيادة في أجور نقل الركاب، وعدم الإعلان عن الأسعار.

اقرأ أيضًا: تخفيض كميات البنزين والمازوت الواردة للمحافظات!

اقرأ أيضًا: بعد تصريحات بانتهاء أزمة المحروقات، وزراة النفط تخفض الكميات

موضحاً، أنه وبشكل يومي يتم إرسال مراقب تمويني لمركز الانطلاق الشرقي، وآخر للغربي، ويتم تقصي واقع الأجور مع عناصر المرور، لكن المشكلة في عدم تعاون الركاب في تقديم الشكوى، آملاً أن يتم تعزيز ثقافة الشكوى لأنها الأساس في تنظيم الضبوط.

يُشار إلى أنّ هناك شكاوي مُتكرّرة من سائقي وركاب السرافيس في كراجات مدينة درعا، وبعض المدن والبلدات فيها، حيث هناك أزمات كبيرة ناجمة عن تأخر السرافيس لوقت طويل في تعبئة المازوت، حيث ينتظر السائق مع الركاب أحياناً لساعات طويلة على محطات الوقود. التي تشهد أزمات كبيرة، نتيحة النقص الحاصل في جميع أنواع المحروقات، وتقوم وزارة النفط، بتخفيض الكميات الواردة للمحافظة.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=11129صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *