يواجه المواطنون في محافظة درعا وعموم سوريا صعوبة في شراء إسطوانات الغاز الفارغة، في ظل ندرة وجودها في الأسواق وارتفاع أسعارها في حال العثور عليها. 

وقالت صحيفة البعث الرسمية، بأن سعر الأسطوانة الفارغة في سوريا ارتفع إلى 700 ألف ليرة سورية، في حين أن سعرها الرسمي بحسب شركة المحروقات هو 117 ألف ليرة، لكنها غير متوفرة في الشركة، ما يضطر الأهالي لشرائها من السوق السوداء وبأسعار مرتفعة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في وزارة النفط في سوريا، بإن الجهة المسؤولة عن توفير إسطوانات الغاز (وهي جهة لا تتبع للوزارة) فشلت في تأمينها بسبب الحصار. وبأن الوزارة وشركة محروقات لا يمكنهما استيراد الأسطوانات من دون تفويض من تلك الجهة، التي تمتنع عن منح تصريح للوزارة، وهو ما يؤخر تصنيع الأسطوانات الجديدة، (دون ذكر من هي هذه الجهة المسؤولة).

إقرأ أيضًا: تأخر رسائل الغاز، وارتفاع السعر الحر، جعلت المواطنين يلجؤون لوسائل قديمة

وأوضح المصدر بأنه ”إضافةً لعدم توافر الأسطوانات الجديدة، فإن زيادة عدد الأسطوانات التالفة يعتبر بدوره عاملاً مهماً في نقص وجودها في الأسواق، وتكلفة صيانة الأسطوانة اليوم تضاهي تكلفة الجديدة بفعل عوامل كثيرة، غير أنه وبعد فترات الانتظار الطويلة من المتوقع وصول دفعة من الصمامات لإصلاح الأسطوانات المتضررة وتأمين الاسطوانات اللازمة لخدمة المواطنين واستمرار توزيع المادة بسلاسة من دون إضافة مزيد من العقبات“.

تتلقى درعا 24 عشرات الشكاوى من مختلف مناطق محافظة درعا، بخصوص ارتفاع أسعار الغاز الحرّ، وتأخر رسائل الغاز المدعوم، والتي من المفترض أن تصل كلّ 90 يوم، ولكنها تتأخر أغلب الأحيان، وأحياناً لا تصل أبداً. وتبلغ حصة العائلة أسطوانة غاز واحدة فقط خلال تلك المدة، وهي لا تكفي العائلة سوى لشهرٍ واحد كأقصى تقدير، فيضطر المواطنون لشراء الغاز من السوق السوداء بسعر يرتفع بين الحين والآخر. 

اقرأ أيضاً: الحكومة ترفع سعر أسطوانة الغاز المنزلي لأكثر من الضعف

أما بالنسبة لسعر تبديل إسطوانة الغاز بالسعر المدعوم عبر البطاقة الذكية هي تتراوح بين 11500 ليرة سورية و 12000 ليرة، وأما بالسعر الحر فهي وفق نشرة الأسعار التي ترصدها درعا 24 في الأسواق والمحلات التجارية في بعض المدن والبلدات في المحافظة، تتراوح بين الـ 85 ألف والـ 90 ألف ليرة سورية، وتصل إلى الـ 100 ألف وتتجاوزها في كثير من الأحيان. يعجز غالبية المواطنين عن شراء أسطوانة الغاز بهذه الأسعار المرتفعة والتي تعادل الراتب الشهري لموظف حكومي.

كاريكاتير الغاز متوفر لكن لا يوجد اسطوانات

الرابط: https://daraa24.org/?p=24879

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.