ارتفاع-اسعار-البيض-والدواجن في محافظة درعا

شاع الآونة الأخيرة السؤال : “هل سيتم استيراد البيض أيضاً في سوريا”، وذلك بعد ارتفاع أسعاره بشكل جنوني، وقد خرج مسؤول حكومي في قطاع الدواجن في الأيام القليلة الماضية بأن “استيراد البيض خط أحمر، وغير ممكن، وبأن سعره أقل من الدول المجاورة”.

وفقاً للمسؤول، وهو رئيس لجنة مربي الدواجن نزار سعد الدين، فإن أسعار البيض في الدول المجاورة أعلى بنحو 50%، أما في لبنان أقل، ولكن لا يقارن سوق الاستهلاك في لبنان مع سورية.

وأضاف في تصريح لإذاعة شام إف إم شبه الرسمية بإن استيراد البيض خط أحمر، وغير ممكن، لأنه سيؤثر على عمل المربّين، إلى جانب أن كمية الإنتاج لدينا جيدة وكافية، والمشكلة في القوة الشرائية، حيث يبدأ سعر طبق البيض من 58 ألف ليرة، ويزداد تبعاً لتكاليف الشحن والنقل.

وفقاً لما رصدته شبكة درعا 24 في نشرات الأسعار التي تجمعها من الأسواق في مدن وبلدات محافظة درعا بشكل دوري، فإن سعر البيضة الواحد يتراوح ما بين 2250 إلى 2500 ألف ليرة سورية، وسعر الطبق ما بين 58 ألف ويصل إلى 65 ألف ليرة، حسب وزنه.

في حين أشار المسؤول إلى أن قرار استيراد أي مادة هو مقتل لإنتاجها، ولطالما شجعت رئاسة مجلس الوزراء والحكومة على الإنتاج.

موضحاً، بأن 20% فقط من المخصصات كانت توزع على المربين، ويضطرون للشراء بأسعار أعلى. والتعليمات التنفيذية المتعلقة برفع سعر المازوت الزراعي لم تصدر بعد، يجب منح مربّي الدواجن الكميات اللازمة لهم بسعر 8000 ليرة كي لا يلجأوا للشراء من السوق السوداء بـ16000 ليرة. ولفت إلى

وختم حديثه، بأن رفع سعر المازوت سيرفع التكاليف، ولكنه لا يؤثر على سعر المنتجات، لأنها تخضع لقانون العرض والطلب.

اقرأ أيضاً : البيض يغادر الموائد أيضاً لارتفاع أسعاره 

يُشار إلى أن الكثير من المواد الغذائية الأساسية قد استغنت عنها العديد من العائلات لضعف قدرتهم على شرائها، بسبب ضعف دخلهم الشهري، وتحول بعضهم إلى شراء كميات قليلة منها، وفي أوقات محددة، كالبيض الذي تحول كثير من الناس لشرائه بالبيضة وليس بالطبق، حيث سعر 3 أطباق تساوي تقريباً راتب موظف حكومي في البلاد.

الرابط: https://daraa24.org/?p=37177

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *