أفاد مراسل درعا 24 اليوم باستهداف “إياد جعارة” في مدينة طفس في الريف الغربي من محافظة درعا بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين، مما أدى إلى إصابته بجروح نُقل على أثرها إلى مشفى مدينة طفس الوطني. وسط تشديد أمني، وانتشار عسكري لمجموعات محلية تتبع لـ “جعارة” وللقيادي المحلي “خلدون الزعبي” من مدينة طفس.

وأضاف المراسل بأنّ “جعارة” ينحدر من بلدة تل شهاب غربي درعا، وكان يعمل ضمن تنظيم داعش، وقد تمت حمايته بعد العام 2018 من قبل القيادي المحلي “معاذ الزعبي” الذي لقي مصرعه منذ أشهر، ومن قبل القيادي المحلي “خلدون الزعبي” في مدينة طفس. 

وأشار المراسل، بأن لدى “جعارة” وبرعاية “خلدون الزعبي” مجموعة محلية معظم العاملين فيها يتبعون لتنظيم داعش، غالبيتهم تم الإفراج عنهم من قبل الأجهزة الأمنية في صفقات مشبوهة، ولتنفيذ أجندة لصالح أمراء الحرب من ضباط الأجهزة الأمنية، بمساعدة قادة في الفصائل المحلية.

فيما رصدت درعا 24 وجود اسم “إياد جعارة” ضمن الستة الذين اشترط ضباط في الأجهزة الأمنية وفي الفرقة الرابعة ترحيلهم باتجاه الشمال السوري، أثناء محاولة الأخيرة اقتحام المنطقة الغربية في بدايات العام 2021، وذلك خلال مفاوضات جرت حينها بين اللجان المركزية في المنطقة الغربية من جهة وضباط اللجنة الأمنية والفرقة الرابعة من جهة أخرى. 

إقرأ أيضًا: بدء تنفيذ الاتفاق مع المركزية بتفتيش مزارع في محيط مدينة طفس

نتج عن تلك المفاوضات التي لم يُعلن عن نتائجها حتى اليوم، لا من قبل اللجان المركزية ولا من قبل اللجنة الأمنية والعسكرية، إلغاء شرط ترحيل الستة المطلوبين الذين بينهم “إياد جعارة”، على الرغم من أن معظمهم مُتهمين بالعمل لصالح تنظيم داعش. 

فيما أكد قيادي محلي سابق من المنطقة الغربية لمراسل درعا 24 بأنّ إلغاء الشرط حينها ما كان سوى اتفاقيات لمتابعة قياديي داعش تنفيذ أجندتهم لصالح ضباط في الأجهزة الأمنية والجيش، الذين سمحوا سابقاً بفرارهم من حوض اليرموك، ثم أفرجوا عنهم بعد اعتقالهم بأشهر قليلة، بهدف ابقائهم شمّاعة لاتهام منطقة بأكملها. 

إقرأ أيضًا: تسجيل يكشف عن التنسيق بين تنظيم داعش وضباط من الفرقة الرابعة

يشار إلى أنّ الستة المطلوبين إضافةً لـ “جعارة”: “إياد الغانم من بلدة اليادودة” و”محمد ابراهيم الربداوي” من طفس و “أبو عمر الشاغوري” من بلدة المزيريب الذي رصد له مكالمة ينسق فيها مع ضابطين من الفرقة الرابعة، و “محمد قاسم الصبيحي” من بلدة عتمان المُتهم بإعدام عناصر مخفر الشرطة، و “محمد جاد الله الزعبي” من بلدة اليادودة.

https://daraa24.org/?p=17217

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.