مسؤول في قطاع التصدير يقترح استيراد الزيت النباتي لتخفيض سعره!

زيت نباتي
مسؤول في قطاع التصدير يقترح استيراد الزيت النباتي لتخفيض سعره!

“إن ارتفاع ليتر الزيت الواحد لحدود 12 ألفاً، ودخل المواطن يتراوح بين 50 و70 ألفاً حالياً، هذا الأمر لا يجوز، حيث لم يعد بإمكان المستهلك تناول الفلافل مع الارتفاع الجنوني حالياً بأسعار الزيت”. وفقاً لنائب رئيس لجنة التصدير في سوريا، في تصريح لصحيفة الوطن شبه الرسمية. 

مُوضحاً: بإنّ الارتفاع الجنوني الحاصل بأسعار الزيوت النباتية حالياً يعتبر أمر غير منطقي، والمنتج في السوق حالياً غير كافٍ، لذا لا بد من القيام بدراسة، ومعرفة سعره خارج سوريا، وأن يسمحوا باستيراده مع فرض رسوم أو جمرك على استيراد الزيت لحماية الصناعة الوطنية”. 

اقرأ أيضًا: أسعار زيت الزيتون مُضاعفة، وربّ الأسرة يضيفها إلى قائمة المستحيلات!

فيما أشار إلى أن الأسعار في الأسواق حالياً، لا تواكب سعر الصرف، ومُسعرة على أساس سعر صرف وهمي، ولا يوجد أي سبب لارتفاع سعر الصرف حالياً. لافتاً، إلى وجود خوف خلال الفترة الحالية من التجار، من أن يقوموا ببيع بضائعهم، ولا ينخفض سعر الصرف، وهناك تجار لا يريدون البيع خوفاً من ألا يستطيعوا تعويض البضائع التي باعوها مع ارتفاع أسعارها المستمر.

مؤكداً، أنه في حال صدور قرار من الحكومة تسمح باستيراد الزيت، فإنه مع صدور القرار فوراً ستنخفض أسعار الزيوت، وقبل أن تصل الكميات المستوردة من الزيوت.

مشيراً؛ بأنّه من الممكن إيجاد طريقة حالياً لاستيراد الزيت، ووضع رسوم على استيراده، من أجل حماية منتج أو مصنع الزيت محلياً. 

 ‏اقرأ أيضًا: السورية للتجارة تطرح الزيت عبر البطاقة الذكية

في ذات السياق فإنّ هناك حديث يتم تبادله في السوق المحلي بأنّه يمكن استيراد الزيت بسعر أقل بنسبة 60 % من السعر الحالي المتداول في الأسواق، أوضح نائب رئيس لجنة التصدير بأنّ هذا الأمر يجب التحقق منه. منوهاً بأنّ استيراد الزيت النباتي ممنوع حالياً، لحين إقناع الصناعة بموضوع استيراد الزيت، حيث يوجد حوالي 5 معامل فقط تنتج الزيت النباتي حالياً.

جديرٌ بالذكر أنّ أسعار الزيت – وهو مصنَّع محلياً- متقلّبة، وقد بلغت أسعاراً لا يمكن احتمالها من قبل المواطنين، شأنها في ذلك شأن العديد من المواد الأساسية والضرورية للحياة، وحتى تلك التي يتم تصنيعها محلياً.

 وبدلاً من أن تجد الحكومة حلولاً أو تضع ضوابط لمنع ارتفاع أسعارها، تقوم برفع أسعار المواد المدعومة والأساسية، ثم يخرج المسؤولون بتصريحاتهم المعهودة حيث يعلّقون كل ذلك على شماعة العقوبات الأمريكية والأوربية.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=11057صفحة درعا 24 على تويتر

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *