اغتيال خمسة قياديين سابقين في الفصائل المحلية أبرزهم أدهم الكراد

اغتيال خمسة قياديين سابقين في الفصائل المحلية، أبرزهم “أدهم الكراد”

اغتيال خمسة قياديين سابقين في الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاقية التسوية والمصالحة. أثناء وجودهم بالقرب من بلدة موثبين في الريف الشمالي من محافظة درعا.

أفادت مصادر محلية لمراسل درعا 24 بأنّ استهدافهم كان بواسطة إطلاق نار، استهدف السيارة التي كانوا يستقلونها من قبل سيارة أخرى. مما أدى إلى مقتلهم، واشتعال السيارة التي يستقلونها.

وأضاف المراسل؛ بأنّ القياديين الخمسة هم : أدهم محمد الكراد، المُلقب “أبو قصي” – راتب أحمد الكراد، المُلقب “أبو أحمد” – أحمد فيصل المحاميد المُلقب “أبو طه” – عدنان محمود الدعاس المسالمة، المُلقب “أبو محمود” – محمد نجاح زعل الدغيم، المُلقب “أبو عبيدة”.

موضحاً؛ أنّ جميعهم من العاملين ضمن الفصائل المحلية، قبل اتفاقية التسوية والمصالحة في منتصف العام 2018، وخضعوا بموجبها للمصالحة، وحصلوا على بطاقات تسوية، ولم ينخرطوا ضمن أي أجهزة عسكرية أو أمنية، وعمل أغلبهم ضمن لجان التفاوض مع اللجنة الأمنية في مدينة درعا.

في ذات السياق؛ فإنّ أبرز الضحايا الذين تم اغتيالهم اليوم، هو القيادي “أدهم الكراد” أبو قصي. الذي يحمل شهادة جامعية في الهندسة، ويتحدث اللغتين الإنجليزية والروسية، وكان يعيش في دولة الإمارات قبل العام 2011.

ظهر “الكراد” أكثر من مرّة بفيديوهات تحدث فيها عن وضع الجنوب السوري. طالب فيها الجانب الروسي الراعي لاتفاقية المصالحة، أن يضع حدّاً للتجاوزات والاعتداءات الأمنية في مدينة درعا

مطالباً: في أكثر من مناسبة السلطة السورية برفع القبضة الأمنية. موجهاً الاتهام للجنة الأمنية في مدينة درعا بإثارة الفوضى عن طريق أذرعها، واختطاف واعتقال الشباب الحاصلين على بطاقات التسوية.

اقرأ أيضاً: كلمة للقيادي أدهم الكراد من أمام المسجد العمري في درعا البلد

يُشار إلى أنّ حادثة الاغتيال اليوم تُعتبر من أبرز حوادث الاغتيال التي تثير العديد من إشارات الاستفهام، وذلك لأنها استهدفت قياديين بارزين ومفاوضين، وحصلت كذلك في منطقة تعتبر أمنية ينتشر فيها حواجز ومقرات أمنية وعسكرية كثيرة.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=5631

شاركنا برأيك؟