تخفيض كميات البنزين والمازوت الواردة للمحافظات!

تخفيض كميات البنزين والمازوت الواردة للمحافظات!

انقاص كميات البنزين والمازوت الواردة للمحافظات! والشماعة جاهزة دائمًا، العقوبات والحصار! مع أنّ الحصار موجود منذ سنوات

أعلنتْ الحكومة في سوريا تخفيض كميات البنزين والمازوت المُوزعة على المحافظات السورية، مُعلّلةً سبب ذلك بالعقوبات والحصار الأمريكي.

وجاء في إعلان وزارة النفط: أنّه تم وبشكل مؤقت تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات السورية بنسبة 17 %، وكميات المازوت بنسبة 24 %. مُشيرةً بأنّ ذلك لحين وصول التوريدات الجديدة، التي يتوقع أن تصل قريباً، وبما يتيح معالجة هذا الأمر بشكل كامل.

وبدأت إعلانها بالتقديم بالخطاب الإعلامي الدائم للحكومة السورية عند رفع سعر أو تخفيضّ كميات أيّ مادّة، وهو إرجاع سبب ذلك العقوبات الأمريكية والحصار.

وبرّرت ذلك بأنّه: “نتيجة تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها إلى القطر بسبب العقوبات والحصار الأمريكي الجائر ضد بلدنا”

وأضافت: بأنّ تخفيض الكميات في صالح المواطنين، فهو وفق تعبيرها: “بهدف الاستمرار في تأمين حاجات المواطنين، وإدارة المخزون المتوفر، وفق أفضل شكل ممكن”.

اقرأ أيضًا: بحجة العقوبات، الحكومة ترفع أسعار المحروقات!

مدير فرع المحروقات في محافظة درعا قبل أيام أي قبل صدور قرار تخفيض كميات المحروقات اليوم، أشار بأنّ هناك تخفيض للكميات المخصصة للمحافظة، حيث أصبح عدد الطلبات الواردة 12 طلباً يومياً لكافّة القطاعات. وذلك في اخر اجتماع للّجنة المحروقات الفرعية في محافظة درعا، التي يترأسها محافظ درعا.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه محطات الوقود في محافظة درعا أزمة غير مسبوقة للحصول على هذه المواد، وتم تحقيق أرقام قياسية في أحجام طوابير الآليات، حيث يبقى المواطنين لساعات طويلة ربما تمتد لأيام دون الحصول على المادة المطلوبة.

ينعكس النقص في كميات المحروقات الموجودة منذ أشهر طويلة، على جميع مناحي الحياة، في قطاع نقل الركاب، والزراعة، والمعامل، كذلك هناك تأخر في توزيع مخصصات التدفئة، والتي خفّضتْ الحكومة كميته إلى النصف، حيث أصبحت حصة المواطن 100 لتر بعد أن كانت 200، وقد ينتهي الشتاء، والعديد من العائلات لم تحصل على هذه الكمية.

اقرأ أيضًا: مازوت التدفئة: كميات غير كافية لدرعا، وتوزيع بطيء، تلعب المحسوبيات دورها فيه!

جديرٌ بالذكر بأنّ الأزمات على طلب المحروقات ليست الوحيدة في محافظة درعا وعموم المحافظات السورية، بل هناك أزمة اقتصادية ومعيشية غاية في السوء في جميع مناحي الحياة. في ظل غياب الإجراءات الحكومية لتحسين الوضع المعيشي للمواطنين، سوى التغنّي بنظرية المؤامرة والحصار على سوريا، ومن ثم رفع أسعار هذه المواد، أو حرمان المواطنين من بعضها.

تخفيض كميات البنزين والمازوت
الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=9406قناة درعا 24 على التيليغرام

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *