حرش الزياتين في خوض اليرموك في ريف درعا الغربي

حوران في صور، التحطيب الجائر للأشجار الحراجية

التحطيب الجائر للأشجار الحراجية في الريف الغربي من محافظة درعا

تُعتبر منطقة حوض اليرموك في الريف الغربي من محافظة درعا، من أكثر المناطق انتشاراً للأشجار الحراجية في المحافظة، وتجري في هذه الأيام عمليات قطع مُستمرة لهذه الأشجار، بهدف استخدامها كأخشاب للتدفئة، وبات هذا الغطاء الأخضر مُهدد بالانقراض. حيث الأحراش المحيطة ببلدات تسيل، ونافعة، والشجرة، وعابدين، وسحم الجولان، في حوض اليرموك، تُوشك أنْ تخلو من أشجار الكينا والسرو والصنوبر في هذه الأيام.

فيما من ينفذ عمليات التحطيب الجائر ليس أصحاب الحاجة، ممن لا يستطيعون شراء الحطب أو المازوت، بل هم تجّار يبيعون أخشاب الأشجار الحراجية، بأسعار تُقارب أسعار أنواع الأشجار الأخرى.

يأتي هذا في ظل تخفيض الحكومة كميات المازوت المُخصصة للتدفئة، حيث أصبحت 100 لتر بعد أن كانت 200 لتر سابقاً، وحتى اليوم في معظم مناطق محافظة درعا، لم يتم تسليم جميع العائلات، والنسب التقريبية لما تم تسليمه للعائلات في قرى وبلدات حوض اليرموك، اقل من 50 %، وربما ينتهي الشتاء والبرد قبل أن يتم تسليم هذه الكمية غير الكافية أصلاً.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=9595  صفحة درعا 24 على انستغرام

تعليق واحد

  1. ابن البكار الغربي

    قادة الفصايل ومجموعاتهم المسلحة هما اللي بيقطعوا الشجر، وببيعوه للناس اللي ما الهم لاحول ولاقوة وبحرش تسيل مجموعات من البدو متعاونين مع المسلحين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *