أعلنت الحكومة السورية عبر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، رفع سعر الغاز المنزلي والصناعي المُوزع عبر البطاقة الذكية لأكثر من الضعف، وذلك بعد تحديدها الأسبوع الماضي أيضاً سعر الغاز والمازوت الصناعي خارج البطاقة الذكية أكثر من خمسة أضعاف سعرها على البطاقة. 

نص القرار

وقد أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك ليلاً قراراً، رفع بموجبه أسعار الغاز المباعة عن طريق البطاقة الإلكترونية لتصبح كما يلي:

1- سعر أسطوانة الغاز المنزلي الموزّع عبر البطاقة الإلكترونية بالرّسائل (10 كغ) هو 9700 ليرة سوريّة. (بعد أن تم رفعه قبل أشهر قليلة إلى 4500 ليرة سورية). 

2 – سعر أسطوانة الغاز الصناعي الموزّع عبر البطاقة الإلكترونيّة  (16 كغ) هو 40000 ليرة سوريّة.

3- ينطبق هذا القرار على جميع الأسطوانات التي تسلّم اعتباراً من تاريخ اليوم 2 تشرين الثاني 2021.

ونوّه الوزير بأنّ كلفة أسطوانة الغاز المنزلي على الدولة  هي 30 ألف ليرة. أي أنّ السعر الجديد هو ثلث الكلفة والثلثين يمثّلان مقدار الدّعم.

وبرر الوزير بأن ذلك جاء بناءً على كتاب وزير النفط وتوصية اللجنة الاقتصاديّة، وذلك بسبب ارتفاع أسعار المشتقّات النفطيّة العالميّة وارتفاع كلف تأمينها ونقلها بسبب العقوبات على سوريّة، ولضمان الاستمرار بتأمين هذه المادّة الأساسيّة، وعدم الوقوع بالعجز.

إقرأ أيضًا: الغاز المنزلي، عدد المعتمدين كافٍ لكن التوريدات ضعيفة

رفع الأسعار في الأسبوع الماضي

وكان صدر الأسبوع الماضي قرار عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، حدد القرار سعر أسطوانة الغاز المنزلي والصناعي خارج البطاقة الذكية، حيث أصبحت أسطوانة الغاز سعة 10 كغ منزلي بـ 29682 ليرة للجهات الموزعة، وبـ 30600 ليرة للمستهلك، أما أسطوانة الغاز سعة 16 كغ صناعي فحدد القرار سعرها بـ 45570 ليرة للموزع و49000 ليرة للمستهلك.

إقرأ أيضًا: سعر جرة الغاز أكثر من مئة ألف والبديل الحطب وبابور الكاز

فيما ينتظر المواطنون حصولهم على مادة الغاز المنزلي عبر البطاقة الذكية لثلاثة أشهر وربما أكثر، وينتظر المواطنون الرسالة الموعودة طويلاً وأحياناً لا تصل مطلقاً، وحصة العائلة أسطوانة واحدة فقط، وهي لا تكفي العائلة سوى لشهرٍ واحد كأقصى تقدير، فيضطر المواطنون لشرائه من السوق السوداء بسعر وصل إلى 100 ألف ليرة في كثير من القرى والبلدات.

https://daraa24.org/?p=16266

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.