العملة السورية والاقتصاد

الدولار يساوي ألفي ليرة، وإجراءات للمواجهة لا تساوي شيئاً!

الدولار يساوي ألفي ليرة، وإجراءات للمواجهة لا تساوي شيئاً!

واصلت الليرة السوريّة نزيفها الحادّ أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية، في ظل إجراءات لمصرف سوريا المركزي، هو يصفها بالمشددة.

حاولتْ ” درعا24 ” اليوم الخميس رصدّ سعر صرف الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية أمام الليرة السورية في محافظة درعا، وقد بلغ سعر الصرف مبيعاً 2000 ليرة، وشراءً 1990 ليرة، في ظل عدم الاستقرار في سعر الصرف من بلدة لأخرى، ومن وقت لآخر.

وكذلك الأمر بالنسبة لسلة العملات الأخرى حيث بلغ صرف اليورو 2382 شراءً، 2249 مبيعاً، والريال السعودي 529 شراءً مقابل 532 مبيعاً، فيما الليرة التركية بلغت 295 شراءً مقابل 296 مبيعاً، والدينار الأردني بلغ 2806 شراءً، و2820 مبيعاً.

فيما أعلن المصرف المركزي أول أمس إغلاق العديد من شركات الصرافة، وأعطى تعليمات ونصائح للمواطنين في استقبال الحوالات الخارجية، ووضع قيود على نقل الأموال بالليرة السورية ضمن المحافظات السورية.

ويستمر المركزي في تجاهله لسعر الدولار الأمريكي الحقيقي ويكتفي بسعر ثابت حيث سعر الدولار الواحد هو بين 700 إلى 704 ليرة، في جميع تعاملات القطع الأجنبي والحوالات، وذلك منذ آذار الماضي.

يُشار إلى أنّ محافظة درعا وبقية المحافظات السورية تشهد حياةً معيشيةً غايةً في السوء، حيث هناك ارتفاعاً جنونياً في أسعار المواد الغذائية والسلع الرئيسية، في ظل هذا الانهيار التاريخي في قيمة الليرة السورية، وينعكس كل ذلك على المواطنين وسط صراعات سياسية واقتصادية لا علاقة لهم بها..