تعاني مدينة داعل في الريف الأوسط من محافظة درعا، حالات سرقة ونهب للسيارات والدراجات النارية، على الطرق العامة بقوة السلاح وتحت التهديد بالقتل.

يقول أحد المواطنين من أبناء المدينة لمراسل درعا 24، أنه وأثناء ذهابه إلى سوق الهال في مدينة طفس فجراً، لشراء الخضروات لمحله التجاري، اعترضه ثلاثة ملثمين مسلحين، على طريق طفس – داعل، وقاموا بسلبه مبلغ 10 مليون ليرة سورية.

يوضح : “اضطريت للوقوف هناك، بسبب الحفر والمطبات، التي كانت سابقاً حاجزاً للمخابرات الجوية، وعند تخفيف السرعة في هذه النقطة، تم مهاجمتي من قبل المسلحين وسلبوا مني المال.

إقرأ أيضاً: مقتل مواطن في مدينة داعل بدرعا واصابة ابنه

يقول المراسل في مدينة داعل، أن هذه حادثة من عشرات الحالات، التي تحدث في المدينة. مشيراً، أن مدينة داعل ليست منطقة أمنية، ولا يوجد فيها أي حواجز، كذلك لا يوجد فيها حراسة محلية من قبل أبناء المدينة من المسلحين المحليين.

يُشار إلى أنّ مدينة داعل ليست المدينة الوحيدة في محافظة درعا التي تقع فيها هذه الحوادث، حيث تعاني غالبية مدن وبلدات المحافظة من عمليات السرقة والنهب، إما باعتراض المواطنين وسلبهم بقوة السلاح، أو باقتحام الأماكن وسرقتها. في ظل غياب أصحابها. في حين تغيب الحلول الحكومية والمحلية عن المشهد، في ظل وضع معيشي غاية في السوء تمر به عموم البلاد، ووضع أمني غير مستقر أبداً في محافظة درعا بشكل خاص.

إقرأ أيضاً|: عمليات السطو المُسلح والسرقات مستمرة في درعا، فإلى متى؟

أخبرونا عن حوادث السرقة والنهب في بلداتكم، ومتى برأيكم ستتوقف هذه الحالات، وإلى متى تبقى الفوضى الأمنية بهذا الشكل؟

الرابط: https://daraa24.org/?p=27388

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *