العميد-غياث-دلة-الفرقة-الرابعة-درعا

الفرقة الرابعة تُعيد ترتيب عناصرها غربي درعا

عُقد صباح اليوم في معسكر زيزون غربي محافظة درعا، اجتماعٌ ضمّ الإداريين في مجموعات التسوية والمصالحة التابعة للفرقة الرابعة، وضبّاط من رتب مختلفة من الفرقة، بهدف ترتيب جديد للعناصر التابعة لها في المنطقة.

وأفادتْ مصادر خاصّة لـ درعا24؛ بأنّ الاجتماع ضمّ العقيد ’’ غياث الدلة ‘‘قائد مجموعات الغيث، والعميد ’’ وائل مروش ‘‘قائد الفوج 666، ومجموعة من الضبّاط الاخرين من الفرقة الرابعة، وتمحور الاجتماع بإداريّ المجموعات التابعة للرابعة على إفراغ المعسكر، وفرز العناصر المتواجدين فيه بحسب مجموعاتهم بالسرعة القصوى.

وأوضحت المصادر؛ بأنّ التوزيع سيكون على مقرّات وحواجز عسكريّة تابعة للفرقة في المنطقة الغربية بدءاً من اليادودة وخراب الشحم وتل شهاب ونبع الفوار إلى مزيريب ومساكن جلين وسحم الجولان وصولاً إلى الشجرة وقرى حوض اليرموك.

وعند انتهاء الاجتماع غادر غالبية الضبّاط وتمّ الإبقاء على بعضهم في المعسكر برفقة قرابة المائة من العناصر جميعهم ليسوا من أبناء المنطقة.

فيما يُعتبر هذا الاجتماع هو الأوّل من نوعه داخل المعسكر حيث يتمّ عادةً طلب إدارييّ المجموعات إلى مكتب أمن الفرقة الرابعة في منطقة شمال الخط في مدينة درعا والاجتماع معهم هناك، وجاء هذا بعد أن تم تعزيز الحواجز القديمة بعناصر من خارج المنطقة وبحواجز جديدة تابعة للفرقة، وكان تحدث شهود عيّان بأنّ عدد كبير من السيارات المدنية والعسكرية وبعض المصفحات دخل إلى معسكر زيزون صباح اليوم.

في سياق متصل؛ فقد أشار مصدر عسكري لـ درعا24 بأنّ الفرقة الرابعة تعزم على زيادة عناصرها في المنطقة الغربية من درعا، وذلك بإعادة تفعيل المجموعات والعناصر التي انضمت لها سابقاً، ولم يحصل عناصرها على أرقام عسكرية، مما اضطرهم إلى عدم المتابعة ولم يلتزموا بالمقرات أو الحواجز التي تم فرزهم فيها في المنطقة.

يُشار إلى أنّ منطقة غرب درعا هي منطقة نزاع مُستمر تسعى المليشيات الإيرانية إلى بسط نفوذها فيها بشكل كبير جداً، وذلك من خلال تجنيد أبناء المنطقة ضمن مجموعات كمجموعات الفرقة الرابعة المعروفة بتنسيق ضبّاطها المباشر مع تلك المليشيات، في ظل غض النظر من قبل الجانب الروسي عن عمليات التجنيد القائمة لصالح إيران، وسعيها للتجنيد لصالح الفيلق الخامس التابع لها، ولكن بأعداد قليلة غربي درعا، وكل ذلك والحكومة السورية كانت أعلنتْ في العام 2018 بأنّها فرضتْ سيطرتها على محافظة درعا.