لقاح كورونا واجراءات الوقاية

الفريق الحكومي في مراحل التفاوض للحصول على لقاح كورونا

ناقش الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا، موضوع الحصول على اللقاح ضد فيروس كورونا، وذلك خلال اجتماعه، برئاسة «حسين عرنوس» رئيس مجلس الوزراء في سوريا.

وجاء في إعلان الفريق عبر موقع وزارة الصحة، بأنّهم ناقشوا ‏مراحل التفاوض مع منظمة الصحة العالمية(التي أعلنت في وقت سابق عن تعاقدها مع بعض الشركات للحصول على اللقاح وتوزيعه لبعض دول العالم الثالث)، للحصول على اللقاح، وكلف وزارة الصحة بتقديم مذكرة في ضوء ما ستسفر عنه المفاوضات حول الآلية المتبعة، ومراحل الإنجاز، والمعوقات.

وسيتم مناقشة المستجدات حوله خلال الجلسة القادمة لمجلس الوزراء لاتخاذ ما يلزم بشأنها، مؤكداً أنّ الحكومة تبذل كل جهدها للحصول على اللقاحات الآمنة وتقديمها للمواطنين.

وأوضح الفريق الحكومي بأنّه أجرى مراجعةً وتقييماً شاملاً، لواقع الإصابات وحالات الشفاء خلال الفترة الماضية، والخطوات المتّخذة للتصدي للفيروس، والحد من انتشاره، وجدد التأكيد على ضرورة التشدد في تطبيق القرارات المتخذة سابقاً في هذا المجال.

اقرأ أيضًا: الفريق الحكومي يُصدر قرارات جديدة، تزامناً مع تزايد تفشي وباء كورونا

وطلب الفريق الحكومي من جميع الجهات العامة ذات العلاقة، أن تكون بأتم الجاهزية والاستعداد لمواجهة أي تطورات محتملة، واتخاذ الإجراءات الضرورية، لمواجهة ما قد يحصل من مستجدات بخصوص الإصابات والعدوى. مؤكداً أن السلامة العامة وصحة المواطنين أولوية في العمل الحكومي في ظل انتشار فيروس كورونا.

في حين وافق الفريق الحكومي على السماح بإقامة معرض صنع في سوريا التخصصي، للألبسة والنسيج ومستلزمات الإنتاج، انطلاقاً من أهميته الاقتصادية لجهة دعم الصناعة الوطنية، على أن يتم التشدد في الإجراءات المتخذة لجهة تخفيض عدد القادمين من خارج سوريا، وحصرهم بفئة التجار، الذين يمتلكون سجلاً تجارياً، والتأكد من إجراء اختبار كورونا، وأخذ الاحتياطات اللازمة في المعرض.

وقرر الفريق أيضاً متابعة الدوريات الرياضية ولكن من دون جمهور، على أن يتم نقل هذه المباريات عبر وسائل الإعلام الرسمية.

وانتهى الفريق الحكومي بتكليف وزارة الصحة، دراسة المزيد من الإجراءات الإضافية، التي من شأنها حماية الكادر الطبي العامل في مجال التصدي لوباء كورونا، وتعزيز استجابة القطاع الصحي في هذا المجال.

فيما أعلنت وزارة الصحة أمس تسجيل 78 إصابة بفيروس كورونا، وشفاء 61 حالة، ووفاة 6 حالات، وذلك خلال الـ 24 ساعة الماضية. وبذلك تكون الإحصائية المُعلنة من قبل وزارة الصحة هي 13557 إصابة بفيروس كورونا، و 6989 حالة شفاء، و 879 حالة وفاة.

يُشار إلى أنّ إعلان وزارة الصحة في سوريا عن أول إصابة كان في مارس / آذار 2020، ومنذ ذلك الحين بدأت وزارة الصحة بالإعلان عن الإصابات وحالات الشفاء والوفاة، وظهر خلال ذلك تخبط إعلامي واضح، حيث لم تُعلن الوزارة عن الأرقام الحقيقية، وخاصة في محافظة درعا، وقد تم الإعلان عن إصابات من قبل عاملين ومسؤولين في قطاع الصحة في درعا، ولم تعلن الوزارة عن كل هذه الإصابات. كذلك شككت منظمة الصحة العالمية بالأرقام المُعلن عنها في سوريا.

الرابط المختصر:  https://daraa24.org/?p=9797 صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *