تعاني مدينة داعل في الريف الأوسط من محافظة درعا من انتشار أكوام القمامة على جوانب الطرقات بكثافة كبيرة، ولا يتم ترحيلها من قبل المجلس البلدي إلى المكبات الرئيسية. هذا ما أوضحه العديد من المواطنين الذين قدّموا شكواهم عبر بريد صفحة درعا 24 على فيس بوك.

وألقى المواطنون المسؤولية على المجلس البلدي، واتهموه بالتقصير في النظافة، على الرغم من وجود الآليات الكافية لإزالة وترحيل النفايات من الطرقات. مؤكدين تبرع عدد من المغتربين بثمن قطع لإحدى الآليات (بوك) كي تعود مجدداً للعمل، ولكنها لم تعمل حتى اللحظة.

فيما نقل مراسل درعا 24 عن مصدر محلي في المدينة، بأنّ رئيس المجلس البلدي أوضح بأنّ السبب في ذلك هو افتقار البلدية لعمال النظافة، وأنّ العمال القدامى تركوا العمل، وقال بأنهم في المجلس البلدي قد أعلنوا عن حاجتهم لعمال نظافة، ولكن لم يتقدم أحد لهذا العمل.

إقرأ أيضًا: النفايات تتراكم في مدينة جاسم بلا حلول!

إقرأ أيضًا: درعا: مشاكل بالجملة وحلول بالمفرق، الحراك أنموذجًا

في حين نقل المراسل عن عدد من الأهالي بأنّ السبب في انتشار القمامة بهذا الشكل، ليس فقط البلدية وعدم اهتمامها، بل هو أيضاً غياب الوعي لدى المواطنين، وعدم الاهتمام للمساهمة بنظافة مدينتهم، حيث يتم رمي أكياس القمامة بشكل عشوائي على الطرقات وعلى أطراف الحاويات.

موضحاً، بأنّ هناك العديد ممن يبحثون في القمامة عن البلاستيك والنحاس لبيعه فيقومون بنثر أكياس القمامة أيضًا، وكذلك هناك قطعان من الأغنام تبحث عن الأطعمة في القمامة المرمية على جوانب الطرقات وبجانب الحاويات، مما يؤدي إلى نثرها في الشوارع، ولا يتم العمل على تجميعها من قبل المعنيين بذلك.

يُشار إلى أنّ العديد من المدن والبلدات تعاني من سوء الواقع الخدمي وقلة النظافة، والمؤسسات المختصة لا تؤدي عملها كما يلزم، في ظل غياب الوعي المجتمعي، مما يجعل هذا القطاع كغيره في أسوأ أحواله، بينما يكتفي مجلس المحافظة والبلديات التابعة له بإطلاق الوعود بتحسين عملها بين الحين والآخر.

https://daraa24.org/?p=17756

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.