الإقبال على اللقاح ما يزال ضعيفاً، فما آراء المواطنين في درعا؟

لقاح كورونا في درعا

توقّع مسؤولون في وزارة الصحة في سوريا أن تصل النسبة إلى 20 %، وتشهد بعض مراكز اللقاح إقبالًا كبيرًا نوعًا ما للحصول على التطعيم ضد فيروس كورونا.

أرجع العديد من المواطنين الذين التقتهم درعا 24 ذلك إلى التعاميم التي أصدرتها معظم الوزارات، والتي تضمنت أنه على العاملين والمراجعين أن يبرزوا وثيقة تلقي اللقاح قبل دخولهم للدوائر الحكومية. 

وصرّح مصدر من الوزارة لصحيفة الوطن شبه الرسمية بأن نسبة الحاصلين على اللقاح ستصل إلى 20% في حال بقي هذا الإقبال على المراكز، في حين تم زيادة عدد المراكز بشكل كبير، لأنه كان من المتوقع أن تشهد المراكز إقبالاً كبيراً خلال هذه الفترة.

وأشار المصدر إلى أن هدف الوزارة أن تصل نسبة الحاصلين على اللقاح إلى 100%. مؤكداً بأن هذا الموضوع يحتاج إلى وقت، متأمّلاً أن تتحقق هذه النسبة، لما للقاح من دور في الحد من انتشار الفيروس، وهذا يحتاج أيضاً إلى تعاون المجتمع في هذا الموضوع، حتى يحصل أكبر عدد ممكن من المواطنين على اللقاح.

 ولفت إلى أن كميات جرعات اللقاح متوفرة، وتم تخصيص كادر كبير للعمل على إعطاء اللقاحات، إضافة إلى زيادة عدد المراكز واستحداث مراكز أُخري في العديد من المناطق. 

إقرأ أيضًا: تزايد الإصابات بفيروس كورونا في درعا، والصحة تدعو لتلقي اللقاح

إقرأ أيضًا: الإصابات والوفيات بكورونا يومية، ونقص في الأدوية والمسكنات

رصدت درعا 24 آراء عدد من المواطنين في محافظة درعا، وقد أكد كثير منهم بعدم ثقتهم باللقاحات الممنوحة من قبل وزارة الصحة، لعدم وجود توعية ولا تعريف بهذه اللقاحات ولا الكشف عن آثارها أو تبعات تلقيها أو حتى مصدرها. بالإضافة إلى عدم وجود اختبارات دقيقة للمصابين بفايروس كورونا، فكل مريض يذهب للطبيب ومعه أعراض تنفسية فهو مصاب بفايروس كورونا بدون تدقيق أو إجراء اختبارات.

ويلجأ الكثير من الأطباء إلى الطلب من المريض إجراء تحليل إذا ما كان هناك التهاب (CRP) على الرغم من أن ارتفاعه لا يؤكد على إصابة المريض بالفيروس، فقد يكون لديه التهاب مجاري بولية او بلعوم او….

وبما أن الدراسات الطبية والدراسات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية تؤكد أن المتعافي من فيروس كورونا يجب أن يأخذ اللقاح بعد تعافيه بثلاثة أشهر على الأقل، ولهذا السبب والأسباب التي ذكرناها في التقرير يُحجم الكثير من المواطنين عن تلقي اللقاح.

في حين قالت العديد من الوسائل الإعلامية أنّ اللقاحات المستخدمة في عمليات التطعيم، لقاح سبوتنيك V المُقدم من روسيا، ولقاح سينوفاك المُقدم من الصين، ولقاح أسترازينيكا البريطاني المُقدم من منظمة الصحة العالمية عبر منصة كوفاكس، إضافةً إلى لقاح آخر قدمته الأمارات العربية المتحدة. 

وأكد الكثير من المواطنين على عدم ثقتهم باللقاح الروسي وكذلك بعض اللقاحات الصينية، خاصة وأن معظم الدول في العالم لم تسمح بإعطاء هذه اللقاحات لمواطنيها.

وفيما يخص الأعداد في سوريا فبحسب إحصاءات وزارة الصحة فقدم تم يوم أمس تسجيل 25 حالة جديدة ليصبح العدد الإجمالي للإصابات في سوريا منذ انتشار الوباء 50527 مصابًا وبلغت أعداد المتعافين من المرض 33712، بينما توفي 2929 شخصًا جرّاء الفيروس، أما الأعداد في محافظة درعا منذ انتشار الفيروس بحسب الوزارة أيضًا فكانت كما يلي: عدد الإصابات: 2938، عدد حالات الشفاء: 1664، عدد الوفيات: 122.

مع العلم أن هذه الأعداد غير دقيقة كونها تحصي عدد المواطنين الذين أجروا اختبار (PCR) وكانت نتيجتهم ايجابية فقط.

https://daraa24.org/?p=17645

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *