بلدة أم المياذن في الريف الشرقي من محافظة درعا
بلدة أم المياذن في الريف الشرقي من محافظة درعا

ألقتْ مجموعة محلية تابعة لّلواء الثامن القبض على يافع عمره 14 سنة ووالده من بلدة أم المياذن في الريف الشرقي من محافظة درعا، وحسب مصدر في اللواء لمراسل درعا 24 فقد اعترفا بالضلوع في عمليات سرقة، قُتل في إحداها سيّدة مُسنة تسكن في البلدة.

وأضاف المصدر، بأنه تم نقل كل من :حسن الزلفي وابنه محمد” إلى سجن اللواء الثامن في مدينة بصرى الشام، المعقل الرئيسي للواء، فيما لم تنجح المجموعة بالقبض على شخصً ثالث يُدعى “محمد مالك الزلفي” عمره قرابة 18 سنة.

وأوضح المصدر، بأن السيّدة الّتي قُتلتْ في منتصف شهر شباط من العام الحالي وهي “آمنة الشيخ عبد الله، أم سمير الفلسطيني”، حيث تم ضربها على رأسها بعد كشفها لوجود اللصوص داخل المنزل، وتم نقلها للمشفى، لتبقى هناك لأيام، ثم تُوفيتْ على أثر ذلك، دون أن تُحدد حينها أسباب الوفاة.

في سياق متصل، فقد ألقت مجموعة محلية أخرى تتبع للواء الثامن، القبض على شاب متورط في عملية سرقة ونهب منزل في مدينة إنخل شمالي درعا، بينما فرّ بقية أفراد العصابة باتجاه العاصمة دمشق. وقد كانت دخلت هذه العصابة المنزل وقيدوا صاحبه وزوجته، وسرقوا قطعة سلاح ومسدس، ودراجة نارية، وجوالات.

وأوضح مصدر مُقرّب من مجموعة اللواء الثامن لمراسل درعا 24 بأنهم تابعوا القضية، وراقبوا بعض الأشخاص، وتمكنوا من القبض على أحدهم، الذي اعترف بالجريمة، وعلى بقية أفراد المجموعة، وبعد تحويله للتحكيم عبر لجنة شرعية عشائرية، تم تغريمه بدفع سبعة آلاف دولار.

في حين نقل المراسل بأن العديد من الأهالي في المدينة احتجوا على ذلك الحكم، بأنه غير عادل، وكان يجب أن يتم نفي المتورطين من مدينة إنخل، لعدم ضمان تكرار مثل هذه الحوادث.

اقرأ أيضاً: اللجان المركزية تقبض على متورطين في عمليات سرقة

الرابط: https://daraa24.org/?p=40959

Similar Posts