تداولت العديد من الصفحات اليوم مقتل عسكري من محافظة السويداء في بلدة الشجرة في منطقة حوض اليرموك في الريف الغربي من محافظة درعا، وقالت: أنه تم اغتياله من قِبل مسلحين مجهولين. وقد أكد مصدر عسكري لمراسل درعا 24 أن ما حدث ليس حادثة اغتيال ولا استهداف. 

وأوضح المصدر أن آلية عسكرية تابعة لجهاز الأمن العسكري، كان يقودها المساعد “كنان عماد درغام” الذي ينحدر من صلخد في محافظة السويداء، انقلبت اليوم  في قناة الري بالقرب من قرية نافعة في منطقة حوض اليرموك غربي درعا. بينما كانت تسير بسرعة عالية جداً، مما أدى إلى إصابته بجروح بالغة، نُقل على أثرها إلى المشفى، ثم وافته المنية هناك، وأكد المصدر إصابة آخرين برفقته.

في ذات السياق فقد تم تداول أنباء حول حملة اعتقالات لمطلوبين للخدمة العسكرية ضمن أحياء مدينة درعا، وقد نفى الخبر العديد من أهالي الحي في حديثهم مع مراسل درعا 24، موضحين أن ما جرى هو انتشار أمني في هذه الأحياء، ولم يتم تسجيل أي حالات اعتقال مطلقاً.

فيما كانت نشرت درعا 24 كذلك خبر اشتباكات في محيط كتيبة عسكرية على الطريق الواصل بين بلدة مليحة العطش ومدينة الحراك شرقي درعا، واتضح فيما بعد أن ما حدث هو خلاف تطور لاشتباك مسلح في محيط الكتيبة العسكرية.

يأتي كلّ هذا في ظل وضع أمني متوتر جداً في عموم محافظة درعا، حيث هناك عمليات اغتيال وسطو مسلح تحدث بشكل يومي، حيث وثقت درعا 24 خلال الـ 24 ساعة الماضية مقتل ثلاثة مواطنين بحوادث استهداف مباشرة، وإصابة خمسة آخرين بينهم طفلين. أُصيب الطفلات نتيجة انفجار مخلفات الحرب.

رابط الخبر: https://daraa24.org/?p=22718

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.