الخطوط العريضة للمقترح الروسي للحل السلمي في درعا البلد

كشف مصدر مُطّلع لمراسل درعا 24 عن الخطوط العريضة لمقترح الجانب الروسي، للحلّ السلمي بما يخصّ درعا البلد، والتي تم عرضها اليوم على لجان التفاوض، خلال جلسة تفاوضية في مركز مدينة درعا، بحضور ممثل عن الحكومة السورية.

وأكد المصدر، بأن أهم بنود المقترح الروسي، العودة إلى الاتفاق السابق، بين اللجنة الأمنية واللجان المركزية، والذي كان من المفترض تنفيذه نهاية تموز / يوليو 2021، والذي حصل التصعيد العسكري عند البدء بتنفيذ بنوده.

وأضاف المصدر، يشمل المقترح الروسي، فتح الباب لإجراء تسويات جديدة، يُشترط فيها تسليم السلاح، حيث سيتم فتح مركز تسوية، سيكون مشتركاً بين الشرطة الروسية واللجنة الأمنية التابعة للسلطات السورية، وبحضور مندوبين عن اللجان المركزية. وسيتم فرض خيار التهجير القسري باتجاه الشمال السوري، لمن لا يوافق على الخضوع للتسوية الجديدة.

كذلك يشمل المقترح تثبيت نقاط عسكرية وأمنية جديدة ضمن أحياء درعا البلد، ووفقاً لذات المصدر، فإنّ هذه النقاط والحواجز، تم الاتفاق على أن يتواجد عليها قوات أمنية وعسكرية من مرتبات الفرقة 15 وفرع الأمن العسكري.

فيما أشار المصدر بأن المقترح الروسي كان اليوم مكتوباً باللغة الروسية وغير مترجم للعربية، وسيتم توفير نسخة منه باللغة العربية غداً، ليتم الإطلاع عليها من قبل لجان التفاوض.

إقرأ أيضًا: انتهاء أولى جلسات المفاوضات بين الجانب الروسي ولجان التفاوض في درعا

في ذات السياق فقد كان صرّح الناطق الرسمي باسم اللجان المركزية في درعا البلد المحامي “عدنان مسالمة” بأنه تم خلال اجتماع لجان التفاوض اليوم السبت مع العماد الروسي “أندريه” ومندوب عن الحكومة السورية، عرض الخطوط الرئيسية لخارطة الطريق التي تحتوي على حل يشمل كامل المنطقة، تبدأ بأسبوعين من بدء تظبيق وقف لإطلاق النار، خلال هذه الفترة تستمر المفاوضات، ويتم تشكيل لجنة لتنفيذ الاتفاق، وحل جميع الإشكاليات.

وأوضح المسالمة، بأنّه سيزود الجانب الروسي اللجان المركزية بنسخة ورقية من خارطة الطريق، للإطلاع عليها ومناقشة كل بند فيها، والخوض في جميع التفاصيل. مشيراً، بأنّه سيتم تسيير دورية روسية لمراقبة وقف إطلاق النار، ومعاينة الأوضاع ميدانياً.

يُشار إلى أنّ لجان التفاوض أعلنت أكثر من مرة بأنها تقدمت بأكثر من مقترح للحل لتجنيب المنطقة مرارة العمل العسكري، واتهمت ضباط اللجنة الأمنية في مدينة درعا بأنهم يصرون على التصعيد العسكري ضد درعا البلد، من خلال فرض شروط قاسية، من الصعب تنفيذها، وبأن ذلك أدى إلى تعثر المفاوضات لأكثر من مرة، إلى أن عاد الجانب الروسي للتدخل فيها مجدداً واستئنافها.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=14147

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.