تزايد الإصابات بفيروس كورونا في درعا، والصحة تدعو لتلقي اللقاح

تزايد الإصابات بفيروس كورونا

تزايد الإصابات بفيروس كورونا في معظم أرجاء محافظة درعا، حيث في إحصائية وزارة الصحة في سوريا يوم أمس بلغ عدد المصابين في درعا 16 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، وأول أمس 21 إصابة جديدة أيضاً، فيما لم يتم الإعلان عن أي حالات وفاة. 

فيما قدّرتْ الوزارة إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في المحافظات السورية بـ 99 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، فيما حالات الشفاء بلغت 92، والوفيات أربع حالات. في حين إجمالي الإصابات منذ بدء انتشار الفيروس في سوريا 47863 إصابة، شُفي منها 28886 حالة، وتُوفي 2733 حالة.

في حين رصدت درعا 24 إصابات جديدة بفيروس كورونا في العديد من قرى وبلدات محافظة درعا، وهناك حالات وفيات أيضاً، حيث هناك انتشار كبير للفيروس، وتفوق أعداد المصابين وحالات الوفاة ما تظهره الأرقام في وزارة الصحة، في ظل استمرار النقص في أسطوانات الأوكسجين والأدوية والمسكنات وارتفاع أسعار كثير منها. 

كما دعت وزارة الصحة في إعلانها مساء أمس المواطنين للتطعيم، لحماية أنفسهم والمساهمة في حماية المجتمع، التسجيل للحصول على لقاح كورونا

كذلك أشارت إلى إمكانية الحصول على شهادة اللقاح الدولية… الحصول على شهادة اللقاح الدولية

 كما أوضحت بأنه في حال الحاجة لاجراء الاختبار الخاص بالكشف عن فيروس كورونا PCR بداعي السفر، التسجيل لإجراء اختبار كورونا 

إقرأ أيضًا: الإصابات والوفيات بكورونا يومية، ونقص في الأدوية والمسكنات

إقرأ أيضًا: كورونا إلى الواجهة من جديد، وغياب الوعي بمدى خطورته

هذا وقد أفاد مراسلو درعا 24 بأن الإقبال على تلقي اللقاح ضد فيروس كورونا في درعا ضعيف جداً، بسبب عدم الثقة بنوعية اللقاح الذي تقدمه وزارة الصحة، بالاضافة إلى عدم وجود فحوصات  للكشف عن الإصابة بالفايروس قبل إعطاء اللقاح، حيث هناك حالات شفاء حديثة لا يجب أن تتلقى اللقاح إلا بعد مرور ثلاثة أشهر، ويمكن أن ينتح عن تلقيه قبل ذلك أعراض جانبية حيث تعتبر الإصابة بالفيروس كإحدى جرعتي اللقاح. 

كما يعاني كثيرون ممن يرغبون بالسفر من صعوبة الحصول على شهادة اللقاح الدولية، كذلك لا يتم قبولها في كثير من الدول. 

يشار إلى أنّ هناك غياب للحلول من قبل الجهات الصحية في درعا للحدّ من انتشار فيروس كورونا ويقتصر ذلك فقط على عقد الاجتماعات الرسمية، والإعلان عن نسبة الإشغال في مراكز العزل، وبأنها بلغت 100%، في ظل غياب الوعي المجتمعي بالالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس. 

ونجد في اعلانات الوزارة الكثير من النصائح من أجل الحماية من الفيروس وأولها التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، بينما نجد الوزارة وباقي المؤسسات الحكومية تجبر موظفيها للخروج في المسيرات أثناء المناسبات الرسمية كما حدث في احتفالية ما يُسمى ”الحركة التصحيحية“ دون مراعاة لأدنى الإجراءات للوقاية من الفايروس.  

إقرأ أيضًا: مسيرات في درعا رغم الإعلان عن انتشار وباء كورونا فيها

فيديو توضيحي لاجراءات الوقاية من فيروس كورونا

الإجراءات الوقائية للوقاية من فايروس كورونا في ظل تزايد الإصابات بفيروس كورونا في درعا، والصحة تدعو لتلقي اللقاح

https://daraa24.org/?p=16835

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *