قصف درعا البلد

تصعيد عسكري على درعا البلد وقصف للأحياء السكنية، وسط حالة توتر في عموم المحافظة

بدأت قوات تابعة للجيش حملة عسكرية على منطقة درعا البلد منذ ساعات الصباح الباكر، وقصفت أحياء سكنية مليئة بالمدنيين، وقد نجم عن ذلك حتى اللحظة مقتل شاب مدني، وإصابة آخرين، ونشبت اشتباكات وإطلاق نار كثيف، في ظل حالة من التوتر في عدد من بلدات ومدن محافظة درعا.

وقد أفاد مراسل درعا 24 بسقوط صاروخين من نوع فيل شديد الانفجار على الأحياء في درعا البلد، في سابقة تعتبر الأولى من نوعها منذ اتفاقية التسوية والمصالحة في العام 2018. وكذلك سقط عدد من قذائف المدفعية والهاون على المنطقة.

أضاف المراسل بأنه نجم عن هذا القصف مقتل الشاب “أحمد فرحان قطيفان” من درعا البلد، وسقوط عدد من الجرحى أيضاً، وهناك نداءات استغاثة لإخلاء هؤلاء الجرحى إلى المشافي.

فيما رصدت درعا 24 سقوط عدد من القذائف على أحد الأحياء السكنية في مدينة طفس غربي درعا، وهناك أبناء عن سقوط جرحى، وكذلك قصفت قوات عسكرية تابعة للجيش قذائف من نوع هاون المنطقة الواقعة بين بلدتي اليادودة والمزيريب غربي درعا، ويتزامن ذلك مع اشتباكات في محيط المنطقة، بين قوات تابعة للجيش وعناصر من الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاق التسوية والمصالحة.

فيما رصدت درعا 24 مقتل الشاب “محمد عيد الزوباني” من بلدة اليادودة غربي درعا، حيث فارق الحياة متأثراً بجراحه التي أصيب بها، أثناء الاشتباكات في محيط بناء الري في المنطقة الواقعة بين بلدتي اليادودة والمزيريب، حيث يتمركز فيها قوات عسكرية تابعة للفرقة الرابعة.

في ذات السياق فإن هناك حالة من التوتر في العديد من المناطق في أنحاء المحافظة، وفقاً للعديد من المصادر المحلية فإن هناك توتر أمني شديد واستنفار وتحركات لقوات عسكرية من الفصائل المحلية في بلدات الشجرة تل شهاب واليادودة والمزيريب والعجمي غربي درعا، وكذلك في بلدات الحراك أم المياذن ونصيب وصيدا والطيبة وكحيل والنعيمة شرقي درعا.

تشير الأنباء إلى قيام عناصر من الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاقية التسوية والمصالحة، بالسيطرة على حواجز عسكرية في عدد من هذه البلدات، وطرد عناصر الجيش من بعض مواقعهم، وفرار بعضهم في ظل التوتر، واندلاع اشتباكات في بعض المناطق جراء ذلك. يأتي هذا كحالة رد من الفصائل المحلية، على تصعيد السلطات العسكري على درعا البلد.

وقد كان أكد مراسل درعا 24 ليل أمس عن مصدر مطلع فشل المفاوضات بين اللجان المركزية من درعا البلد ومن المنطقة الشرقية والغربية من جهة، واللجنة الأمنية في مدينة درعا من جهة أخرى، وبحضور ممثلين عن اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، وذلك بسبب رفض ضباط اللجنة الأمنية جميع مقترحات المفاوضين، وإصرارهم على تنفيذ حملة عسكرية على درعا البلد.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=13789صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *