تعزيزات عسكرية الرابعة

تعزيزات عسكرية للرابعة إلى درعا على الرغم من التوصل لاتفاق وتسليم 70 بندقية

تعزيزات عسكرية للرابعة إلى درعا على الرغم من التوصل لاتفاق وتسليم 70 بندقية

وصلت اليوم تعزيزات عسكرية جديدة إلى محافظة درعا، قدمت على اتستراد درعا – دمشق، وتمركز جزء كبير منها في حي الضاحية في مدينة درعا، وذلك بعد تسليم 70 قطعة سلاح فردي مساء أمس للجنة الأمنية التابعة للسلطات السورية، تنفيذاً لأول بنود الاتفاق مع اللجان المركزية في درعا البلد.

وأفاد مراسل درعا 24 بأنّ التعزيزات العسكرية التي تمركزت في حي الضاحية تمثلت بعدد من الآليات الثقيلة والدبابات، وسيارات عسكرية تحمل أسلحة متوسطة “مضادات”، إضافةً إلى سيارات زيل وحافلات تحمل أعداد كبيرة من العساكر.

أضاف المراسل بأنّ القوات العسكرية غالبيتها تابعة لمليشيا تابعة للفرقة الرابعة، تُسمّى “قوات الغيث” والتي يقودها “العميد غياث الدلة”.

في حين، أكدت مصادر مُقرّبة من اللجنة المركزية في درعا البلد، وبعد جولة طويلة من المفاوضات خلال الأيام القليلة الماضية، التوصل لاتفاق مع اللجنة الأمنية في مدينة درعا.

إقرأ أيضًا: لجان التفاوض في درعا البلد تتوصل لاتفاق مع اللجنة الأمنية

فيما لم يصدر أي بيان رسمي أو توضيح ببنود الاتفاق من قبل اللجان المركزية، إلا أن المصادر المُقرّبة أفادت بأنّ بنوده، تمثلت بتسليم عدد من قطع السلاح الفردي، الذي كان اُستخدم في وقت سابق في الأعراس والخلافات العشائرية، وإجراء تسوية لعدد من الأشخاص ممن لم يجروا التسوية في السابق،وإيقاف العملية العسكرية على أحياء درعا البلد وأحياء طريق السد ومخيم النازحين من الجولان المحتل ومخيم اللاجئين الفلسطينيين، وانسحاب القوات بالتتالي خلال الأيام القادمة.

وكان من ضمن بنود الاتفاق أيضاً ‏فتح الطرقات والحواجز التي تم إغلاقها، والتي تصل بين درعا البلد ودرعا المحطة. كذلك وضع بعض العناصر العسكرية من الجيش أو الأجهزة الأمنية في ثلاث نقاط داخل أحياء درعا البلد، وإعطاء وعود بسحب السلام الغير منضبط من اللجان التابعة للأفرع الأمنية والقوات الرديفة، داخل المدينة وخارجها درعا.

مراسل درعا 24 أكد بأن البند الأول وهو تسليم السلاح، تم بالفعل مساء يوم أمس، وقد تم تسليم اللجنة الأمنية 70 قطعة سلاح فردي، وتم نقلها إلى درعا المحطة، فيما لا يُعرف أن كان سيتم تسليم المزيد من السلاح أم يتم الإكتفاء بهذا العدد.

يأتي هذا يعد تهديدات من اللجنة الأمنية في مدينة درعا باقتحام درعا البلد، وبالتزامن مع المفاوضات، استمر استقدام تعزيزات عسكرية جديدة وبشكل يومي، كان آخرها قبل ساعات قليلة. فيما كانت أغلقت الأجهزة الأمنية والعسكرية في وقت سابق جميع الطرقات المؤدية إلى درعا البلد، وأبقت فقط على طريق واحد فقط، تتمركز عليه حواحز عسكرية تابعة للجان المحلية العاملة مع فرع الأمن العسكري.

متداول : شريط مصوّر يظهر تعزيزات قادمة إلى درعا، على اتستراد درعا دمشق، وذلك على الرغم من التوصل لاتفاق وتسليم 70 قطعة بندقية.

YouTube video
الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=13666صفحة درعا 24 على تويتر

2 تعليقان

  1. اتوقع التعزيزات للجولان …. بهمة جيشنا البطل وكتائب النجباء وابو الفضل العباس وابناء فاطمة الزهراء والمهدي المنتظر سنحرر الجولان وممكن فلسطين لسا ما في اوامر بس انشالله بتيجي ومنكمل عفلسطين

  2. لا أمان لهذا النظام الذي لا يحترم العهود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *