دائرة الامتحانات درعا- تصحيح الأوراق الامتحانية
دائرة الامتحانات في مدينة درعا

تحدثت درعا 24 مع العديد من المدرسين والطلاب حول التجربة الأخيرة في امتحانات الفصل الأول للصف الثالث الثانوي بفرعيه العلمي والأدبي، حيث تم فيها تطبيق الاختبارات المؤتمتة الموحدة لأول مرة في مواد الرياضيات والعربي والفلسفة، وقد تنوعت الآراء وفقاً للمواد الدراسية.

أجمع مدرسو الرياضيات الذين رصدت الشبكة آراءهم، بأن الأسئلة كانت غير منطقية في هذه المادة بالذات، وفيها بعض الأخطاء، والوقت لا يكفي لحلها، لافتين إلى أن في بعض الأسئلة كانت الصياغة خاطئة كلياً.

أما الطلاب فقد أكدوا قول المدرسين حول هذه المادة، وأُصيبوا بما وصفوه “خيبة أمل” بعد مشاهدة الأسئلة، في حين أكدوا أن امتحان مادة اللغة العربية، كانت أسئلته أفضل وأكثر سلاسة ووضوحاً، لكنها تحتاج إلى دقة وتركيز في صيغة السؤال.

في حين بما يخص مادة الفلسفة فقد أبدى غالبية الطلاب ارتياحهم لأتمتة الأسئلة، حيث بذلك يكون قد تجاوزوا إحدى أبرز الصعوبات، وهو كتابة موضوع في الامتحان، وقال أحد المدرسين بأن بعض الأسئلة غير تحتاج لتركيز وانتباه كبير من الطالب.

اقرأ أيضاً: الدوائر الحكومية بدرعا: الاستقالات بالجملة والموافقات بالمفرق

شكاوى من المدارس خلال التجربة الامتحانية

أرسلت وزارة التربية نماذج تجريبية للامتحان المؤتمت الموحد إلى مديريات التربية في جميع المحافظات، ليتم توزيعها بواسطتهم على جميع المدارس، وذلك في يومي السابع والثامن من هذا الشهر، في الساعة الثانية عشر ظهراً.

‏تلقت درعا 24 العديد من الشكاوى من أن مديرية التربية في محافظة درعا لم تلتزم بهذه التعليمات بشأن إيصال الأسئلة إلى كافة الثانويات في المحافظة، حيث اكتفت بتوزيعها على نقاط معينة. ‏وطلبت من مدراء المدارس، أن يجلبوا الأسئلة لمدارسهم من هذه النقاط، ويتعين عليهم بعد الامتحان إعادة أوراق الإجابة، مما زاد العبء على المدارس، وأجبرها على دفع أجور النقل لهذه العملية.

وقال أحد العاملين في قطاع التربية لمراسل درعا 24 بأنه بما يخص منطقة إزرع على سبيل المثال، أوصلت مديرية التربية بدرعا الأسئلة إلى مدينة إزرع، مما اضطر جميع المدارس في المدن والبلدات التابعة للسفر ودفع مصاريف النقل لجلبها لمدارسهم.

اقرأ أيضاً: نقص في الكوادر التدريسية والمستلزمات وحلول مجتمعية

قرارات مُفاجئة

قبل نهاية الفصل الأول بأسبوع واحد فقط، ظهر وزير التربية “محمد عامر مارديني” على التلفزيون السوري الرسمي، مُعلناً عن حزمة قرارات مفاجئة، لطلاب الثالث الثانوي، وهي إلغاء الدورة التكميلية، واعتماد الاختبارات الموضوعية [الأتمتة]، بشكل كامل لكافة المواد، باستثناء اللغة العربية بشكل جزئي.

تبع قرارات الوزير في الرابع من يناير مرسوم رئاسي أعاد للطلاب الدورة التكميلية لهذا العام فقط. ونص على السماح لطلاب الشهادة الثانوية العامة بمختلف فروعها بالتقدم لدورة امتحانية واحدة فقط خلال العام الدراسي الواحد، ولكن أن يبدأ تطبيق هذا النظام، ابتداءً من العام الدراسي القادم 2024-2025.

علق وزير التربية على المرسوم، أن طلاب الشهادة الثانوية للعام الدراسي الحالي سيستمرون بتقديم دورتين امتحانيتين. موضحاً في تصريح لصحيفة الوطن شبه الرسمية، أن الطلاب في الدورة سيقدمون امتحانهم كما كان في السنوات الأخيرة، دون أي تعديل، سوى في تطبيق أتمتة الأسئلة، وما سوى ذلك يستمر العمل بالنظام الامتحاني القائم.

اقرأ أيضاً: امتحانات الشهادات في سوريا سلبيات ومصاعب، والتربية لا تجد الحلول!

الرابط: https://daraa24.org/?p=36811

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *