تهديدات-باقتحام-غربي-درعا

تهديدات باقتحام غربي درعا بعد العديد من الاجتماعات، فما الحجة هذه المرة؟

تهديدات باقتحام غربي درعا من قِبل بعض الضباط في الفرقة الرابعة، فما الحجة هذه المرة؟

تهديدات من قبل ضبّاط في الفرقة الرابعة باقتحام المنطقة الغربية من محافظة درعا، خلال اجتماعات مع وجهاء وقادة مجموعات الرابعة من فصائل التسوية والمصالحة غربي درعا. سبق ذلك اجتماعاً بين لجان التفاوض المركزية، وضابط روسي في مدينة درعا.

تحركات عسكرية جديدة غربي درعا، وأنباء عن اقتحام منازل!

اجتماعات وتهديدات غربي درعا بحجة وجود إسلاميين

رصد مراسل درعا 24 نقلاً عن مصادر محلية تعمل ضمن محموعات التسوية والمصالحة التابعة للفرقة الرابعة، حدوث عدّة اجتماعات بين قادة هذه المجموعات ووجهاء من المنطقة الغربية، مع ضباط من الفرقة الرابعة، جرى خلالها الحديث حول العناصر التي تنتسب للرابعة ثم تنسحب، مهددين بمعاقبتهم ونقلهم إلى محافظات أخرى.

أضافت هذه المصادر؛ بأنّه خلال الاجتماع جرى الحديث حول عدم أمان المنطقة الغربية واغتيال ضبّاط وعناصر من الفرقة الرابعة فيها. مُهددين باقتحام المنطقة. ودعى ضباط الفرقة الرابعة خلال الاجتماع مجموعات الرابعة والوجهاء للتعاون معهم للقضاء على ما أسموه الجماعات الإسلامية، مُشيرين إلى تمركز مجموعات تابعة لتنظيم حراس الدين، وتنظيم داعش، مُدعين وصولها مؤخراً وتمركزها في مزارع ضمن قرى الغربية.

التحشدات العسكرية في درعا وشمّاعة داعش

فيما تحدث مراسل درعا 24 إلى العديد من المصادر المحلية غربي درعا، والذين نفوا نفياً قاطعاً وجود عناصر لحراس الدين في المنطقة، مُؤكدين بأنّ ذلك مجرد شمّاعة تتخذها أطراف الصراع لتقوية نفوذها.

في حين كانت رصدت درعا 24 قيام الأجهزة الأمنية بالإفراج عن بعض العاملين في تنظيم داعش خلال العام الماضي، وذلك بعد القبض عليهم عند سيطرتها على حوض اليرموك في العام 2018، ورصدت لهم عدة اجتماعات مع حزب الله اللبناني وبعض ضباط الأجهزة الأمنية.

اجتماع مع جنرال روسي في مدينة درعا

في ذات السياق فقد نقلت مصادر محلية عن اجتماعٍ جرى في مدينة درعا، بين جنرال روسي مسؤول عن المحافظة من جهة، ووجهاء وقادة سابقين في الفصائل المحلية، من العاملين ضمن لجان التفاوض من جهة أخرى.

وقد حضر الاجتماع، عن المنطقة الغربية “خلدون الزعبي” و “معاذ الزعبي”، وعن درعا البلد “أبو منذر الدهني” والمحامي “عدنان مسالمة” والشيخ “فيصل أبازيد” و “أبو شريف محاميد”. إضافةً إلى العقيد “نسيم أبو عرة” ممثلين عن “اللواء الثامن” التابع لـ “الفيلق الخامس، بحضور ضباط من اللجنة الأمنية في مدينة درعا.

جرى خلال هذا الاجتماع الحديث حول انزعاج روسيا من حالة الانفلات الأمني في عموم محافظة درعا، وضرورة التهدئة وتسيير دوريات روسية. وقد تم التأكيد من قبل الجنرال الروسي إلى التسويات التي حدثت مؤخراً في درعا، وبأن أسماء الذين شاركوا فيها سيتم تعميمها على الحواجز العسكرية، لرفع المطالبات الأمنية عنهم.

وأكد الجنرال الروسي بأنّ مستقبل الأوضاع في سوريا سيكون حسب المعطيات، وبأنّ روسيا غير ملزمة بالقرارات الدولية، بما فيها قرار الأمم المتحدة رقم 2254، وبأنّ الانتخابات الرئاسية لبشار الأسد ستجري في موعدها في إبريل / نيسان 2021. منوهاً إلى عملية إفراج عن معتقلين قريبة، وسيتم فيها الإفراج عن العديد من معتقلي محافظة درعا.

بمجموعاتها من أبناء المنطقة، الفرقة الرابعة مستمرة بتعزيز سيطرتها غربي درعا

يُشار إلى أنّه في شهر مايو / آيار 2020 حدث كذلك العديد من الاجتماعات وهددت الفرقة الرابعة باقتحام المنطقة الغربية، واستقدمت تعزيزات لأجل ذلك، وانتهى ذلك باتفاقات سرية بين لجان التفاوض وقادة فصائل التسوية، وضباط الفرقة الرابعة، تم بعدها دخول قوات للفرقة الرابعة عززت حواجزها لأيام قليلة، ثم ابقت على بعض الضباط ضمن حواجز ومقرات فيها مجموعات التسوية والمصالحة العاملة ضمن الفرقة الرابعة.

إعادة تموضع التعزيزات التي تمركزت حول طفس صباحا

اجتماعات في محافظة درعا لإعادة ترتيب مناطق النفوذ

الرابط المختصر:  https://daraa24.org/?p=9424قناة درعا 24 على التيليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *