توتر أمني في درعا البلد

شهدت درعا البلد اليوم توتراً أمنياً واطلاق نار كثيف بالقرب من الحاجز العسكري المعروف بحاجز ” الحمادين ” الواقع بين درعا البلد والمحطة.

وبحسب مصادر محلية لمراسل درعا24 فإنّ ذلك كان نتيجة خلاف بين مجموعات مسلّحة من عناصر فصائل المصالحة التابعين للفرقة الرابعة ولجهاز الأمن العسكري، وعناصر الحاجز من الفصائل المحلية من أبناء المنطقة من الخاضعين للتسوية وغير المنضمين.

وأضافت المصادر؛ بأنّ ذلك جاء بعد حادثة أمس التي راح ضحيتها طفلة من درعا البلد، وأُصيب آخرين من بينهم والد الطفلة، ونشأ نتيجة ذلك خلاف حاد، بين عناصر الحاجز ومسحلين من أقارب أحد المصابين، وقد تم الاعتداء على محل تجاري في البلد.

وأوضحت؛ بأنه على أثر حادثة أمس تم سحب عناصر الحاجز من قبل اللجنة المركزية في درعا البلد، كمحاولة للتخفيف من حدّة التوتر، وقامت اليوم المجموعات التابعة للرابعة والأمن العسكري بإزالة السواتر الترابية فيه.

يُشار إلى أن مراسل درعا24 أفاد بأن اللجنة المركزية في درعا عقد اجتماعاً بينها وبين عشيرة المحاميد التي أصيب أحد أبناءها نتيجة الاشتباك، ولم ينتج عن ذلك الاجتماع أي نتائج حتى اللحظة.