توتر واحتجاز مواطنين في بلدة أم ولد شرقي درعا

قامت مجموعة محلية مسلحة تتبع لأحد الأجهزة الأمنية الاربعاء 19 / آب 2020، بمداهمة منزل أحد المواطنين في بلدة أم ولد في الريف الشرقي من محافظة درعا، واقتادتْ ثلاثة أشخاص من أبناء البلدة إلى جهة مجهولة، وقد نتج عن ذلك إطلاق نار كثيف، وتوتراً شديداً في أنحاء البلدة.

وأفاد مراسل درعا 24 نقلاً عن مصادر محلية بأنّ الأشخاص الذين تم اعتقالهم، هم كلاً من الشيخ ” إبراهيم تركي الأيوبي “، واثنين من اقاربه، ويعمل ” الأيوبي ” – الذي أُصيب أثناء عملية اعتقاله – ضمن مجموعات الفيلق الخامس.

وأضاف؛ بأنه قامت بعد ذلك مجموعة أخرى من أبناء البلدة، تتبع للفيلق الخامس، بالرد على ذلك بأخذ اثنين من أقارب المُتهم بتنفيذ عملية المداهمة، وهو بحسب مصادر محلية ” محمد علي اللحام، أبو علي ” من بلدة أم ولد أيضاً، وحرقوا كذلك منزله.

وأوضحتٌ ذات المصادر بأنّ ” اللحام ” عمل قيادياً ضمن أحد الفصائل المحلية المسلحة، ضمن ما كان يُسمّى ” جيش اليرموك ” وغادر باتجاه الشمال السوري، عند تطبيق اتفاقية التسوية والمصالحة في منتصف 2018، ثم رجع إلى محافظة درعا منذ شهور قليلة، ويعمل أخيراً ضمن مجموعة تعمل لصالح جهاز الأمن العسكري.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=3990

شاركنا برأيك؟