توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر تشرين الثاني 2020

توثيق الانتهاكات لشهر تشرين الثاني في محافظة درعا
التقرير الشهري لتوثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2020:

استمرتْ عمليات القتل في محافظة درعا خلال شهر تشرين الثاني / نوفمبر 2020، حيث وثقتْ درعا24 سقوط ما لا يقلّ عن 26 قتيلاً على أرض محافظة درعا. وذلك نتيجة استهدافهم بشكل مباشر بعمليات اغتيال أو سقوطهم أثناء اشتباكات، أو جرّاء انفجارات بعضها من مخلّفات الحرب. بينهم 12 مدنياً، وأمّا الـ 14 الآخرين فمنهم من عناصر الفصائل المحلية ممن خضعوا لاتفاقية التسوية، ومنهم ممن لم ينضموا لجهات عسكرية. ومنهم ممن انضموا لجهات عسكرية. وكان بين القتلى كذلك ضابط وعسكري سقطوا خلال اشتباكات. وسقط 23 جريحاً في المحافظة خلال هذا الشهر. واستمر فقدان 23 شخصاً في ظروف غامضة في مختلف أنحاء درعا، ولم يُعرف مصيرهم حتى اللحظة.

حوادث الاغتيال

قُتل خلال هذا الشهر بعمليات اغتيال مباشرة (4) أشخاص من عناصر التسوية والمصالحة. ممن عملوا في وقتٍ سابق ضمن فصائل محلية، ومن ثمّ حصلوا على بطاقة تسوية لأوضاعهم ولم ينضموا لأي جهة عسكرية.

وأُغتيل كذلك (4) أشخاص من عناصر التسويات والّذين انضموا بعد التسوية إلى جهات عسكرية. اثنين منهم من العاملين ضمن مجموعات الفيلق الخامس، واثنين من المنضوين ضمن صفوف الفرقة الرابعة. كذلك تم هذا الشهر اغتيال (2) اثنين، أحدهم مُتهم بالانضمام لتنظيم داعش وآخر يعمل ضمن جهاز المخابرات الجوية.

فيما سقط خلال هذاالشهر ضابط وعسكري في نقطة اشتباك تم رصدها على حاجز للمخابرات الجوية شرقي درعا، وذلك على أثر احتجاجات في أنحاء المحافظة. وسقط (2) اثنين من عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس خلال نقطتي اشتباك بين عناصر محلية شرقي درعا.

محاولات الاغتيال

في ذات السياق فقد شهد شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 7 محاولات اغتيال نجا المُستهدفون بها، وأُصيب بعضهم بجروح، جميعهم من العاملين سابقاً ضمن فصائل محلية، ومن الخاضعين لاتفاق التسوية والمصالحة، ثلاثة منهم من المنضمين للفرقة الرابعة واثنين من المنضمين للواء الثامن التابع للفيلق الخامس، واثنين ممن لم ينضموا لأي جهة عسكرية أو أمنية.

الضحايا من المدنيين

بقي مستمراً هذا الشهر كغيره من الأشهر السابقة سقوط الضحايا من المدنيين، حيث سقط خلال هذا الشهر 12 مدنياً في ظروف مختلفة بينهم طفلان، راح أحدهم ضحية انفجار من مخلفات الحرب وآخر جرّاء انفجار مادة مجهولة، لم تُعرف ماهيتها.

كذلك أُصيب 16 مدنياً بجروح متفاوتة، منهم أثناء استهداف أشخاص آخرين، ومنهم جراء شجار وخلافات عشائرية، ومنهم من تم استهدافه بشكل مباشر. وتراوحت إصاباتهم بين المتوسطة والخطرة، ومنهم من بُترت قدميه.

فيما يبقى مجهولاً مصير العديد من الأشخاص من محافظة درعا، استطاعت درعا 24 توثيق 23 شخصاً منهم، ممن تم فقدانهم في ظروف مختلفة، بعضهم تم الاتصال بذويهم وطلب فدية مالية، وبعضهم لم يتم التواصل مع ذويهم مطلقاً، وقسم منهم تبيّن أنّ أحد الأجهزة الأمنية قد قام باعتقاله أثناء مروره على حواجز عسكرية.

كل هذه الحوادث والاغتيالات هي جزء من مشهد يتكرر يومياً في محافظة درعا منذ سريان اتفاقية التسوية والمصالحة بين الفصائل المحلية والسلطة في سوريا وبرعاية روسية. حيث إضافةً إلى حالات القتل فهناك حالة من التوتر الأمني وعدم استقرار إلى وضع اقتصادي مزري يعيشه الناس في عموم مدن وبلدات محافظة درعا.

توثيق الانتهاكات لشهر تشرين الثاني في محافظة درعا
توثيق الانتهاكات لشهر تشرين الثاني في محافظة درعا

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=7552
تابعوا صفحة درعا 24 على تويتر

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *