توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر تشرين الأول

التقرير الشهري لـِ توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول 2020

توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر تشرين الأول : لم تتوقف عملياتُ القتل في محافظة درعا خلال شهر تشرين الأوّل/أكتوبر 2020. كبقية الأشهر منذ تطبيق اتفاقية التسوية والمصالحة في منتصف العام 2018. حيث وثقتْ درعا24 خلال هذا الشهر سقوط ما لا يقلّ عن 37 قتيلاً على أرض محافظة درعا. منهم من تمّ قتلهم خلال عمليات اغتيال مباشرة، وبعضهم أثناء اشتباكات، والبعض الآخر نتيجة انفجار مخلّفات الحرب. بينهم (11) مدنيين، و (26) آخرين؛ أغلبهم من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية والمصالحة. ممن لم ينضموا لأي جهات عسكرية، والبعض ممن انضموا لأجهزة أمنية. إضافةً إلى ضابط وعسكري واحد.

حوادث الاغتيال

راح ضحية حوادث اغتيال متفرقة هذا الشهر 26 شخصاً. منهم (12) من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاقية التسوية والمصالحة. ممّن عملوا في وقتٍ سابق ضمن فصائل محلية، ومن ثمّ حصلوا على بطاقة تسوية لأوضاعهم ولم ينضموا لأي جهة عسكرية. كان من بين هؤلاء حادثة تعتبر الأولى من نوعها. حيث تم اغتيال خمسة قياديين من هذه الفصائل في منطقة تعتبر أمنية بامتياز.

كذلك تم هذا الشهر اغتيال 9 أشخاص من عناصر التسويات والمصالحة. الّذين انضموا لأجهزة أمنية. وشخص واحد مُتهم بالعمل لصالح ميليشيا حزب الله اللبناني. وآخر متهم بالانتماء لتنظيم داعش. إضافةً إلى اغتيال ضابط وعسكري مجنّد في الجيش. فيما قُتل بطريق الخطأ شخص واحد. من عناصر فصائل محلية ممن يعملون ضمن صفوف الفرقة الرابعة.

اقرأ أيضًا: توثيق الانتهاكات خلال شهر أيلول / سبتمبر 2020 في محافظة درعا

محاولات الاغتيال

في سياقٍ متّصل فقد كان كذلك حوادث اغتيال نجا أصحابها من الموت، وتعرّض بعضهم للإصابة بجروح. حيث تم خلال شهر تشرين الأول 2020 محاولة اغتيال 4 أشخاص من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية والمصالحة. اثنان منهم ممن انضموا لأجهزة أمنية، وواحد لم ينضم لأي جهة عسكرية، وواحد يعمل قيادياً ضمن مرتبات اللواء الثامن، وهو ضابط منشق عن الجيش في وقت سابق.

الضحايا من المدنيين

استمر خلال الشهر العاشر سقوط ضحايا بين صفوف المدنيين. حيث بلغ عدد الضحايا منهم 11 مدنياً في عموم محافظة درعا. 3 منهم قتلوا جرّاء انفجار موادّ من مخلّفات الحرب بينهم طفلين، والبقية بإطلاق نار مباشر، بينهم طفل أيضاً.

فيما كان هناك أيضاً إصابات بين صفوف المدنيين. حيث أصيب خلال هذا الشهر 11 مدنياً. 5 منهم أثناء تعرّضهم لعمليات سرقة ونهب، بينهم امرأة. فيما أصيبتْ كذلك امرأة أخرى جرّاء إطلاق نار، أثناء استهداف شخص آخر. وكان بين المُصابين كذلك اثنين خلال مشاجرات. وشخص جرّاء استهدافه بشكل مباشر. فيما أصيب هذا الشهر أيضاً طفلان. أحدهما أثناء محاولة اغتيال أحد عناصر الفصائل المحلية، وأمّا الآخر فقد أصيب برصاص أحد الأجهزة الأمنية أثناء محاولتهم فكّ شجار.

حوادث الخطف

جديرٌ بالذكر أنّ هناك 23 شخصاً مختطفاً من محافظة درعا. بعضهم تم اختطافه هذا الشهر وبعضهم مُختطف منذ أشهر. وقد أُفرج هذا الشهر عن طفل و 10 أشخاص من قبل عصابات كانت اختطفتْ غالبيتهم هذا الشهر. في ظل غياب توثيق حقيقي لحالات الخطف في المحافظة بسبب ضلوع الكثير من الأطراف في عمليات الخطف بما في ذلك الأجهزة الأمنية التي تعتقل كذلك أحياناً أشخاصاً بطريقة غير مباشرة بواسطة مجموعات تابعة لها. والبعض تعتقلهم على حواجزها وقرب مقرّاتها الأمنية. بينهم امرأة تم اعتقالها من مركز الانطلاق الموحد في درعا «الكراج الشرقي». من قبل جهاز المخابرات الجوية، وما يزال مصيرها مجهول حتى اللحظة.

اقرأ أيضًا: توثيق الانتهاكات خلال شهر تموز / يوليو 2020

توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر تشرين الأول
توثيق الانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر تشرين الأول

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=6140

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *