توثيق الانتهاكات لشهر كانون الثاني 2021

توثيق الانتهاكات لشهر كانون الثاني / يناير 2021

توثيق الانتهاكات لشهر كانون الثاني / يناير 2021

 استمرت حوادث القتل في محافظة درعا في الشهر الأول من العام 2021، كبقية الأشهر والسنوات الماضية منذ العام 2018، الذي بدأ في منتصفه تطبيق اتفاقية التسوية والمصالحة.
وقد وثقتْ درعا24 خلال هذا الشهر سقوط 27 قتيلاً على أرض المحافظة. منهم من قُتل خلال حوادث اغتيال مباشرة، وبعضهم خلال نزاعات عشائرية، ومنهم نتيجة انفجار أجسام من مخلّفات الحرب. كان بينهم 9 مدنيين بينهم 3 أطفال، والبقية كانوا من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية والمصالحة، ممن لم ينضموا لأي جهة عسكرية، وبعضهم ممن انضموا لأجهزة أمنية. إضافةً إلى ملازم ومساعد أول في جهاز الأمن العسكري.

مقتل المدنيين

قُتل في هذا الشهر في محافظة درعا تسعة مدنيين، ستة منهم بإطلاق نار مباشر، يعمل اثنان منهم كرئيسيّ بلدية، الأول رئيس بلدية مدينة جاسم شمالي درعا، والآخر رئيس المجلس البلدي في بلدة ناحتة شرقي درعا، وقُتل أربعة آخرين بحوادث اغتيال متفرقة بينهم مواطن من بلدة المزيريب، يعمل كمفاوض ضمن اللجنة المركزية في ريف محافظة درعا الغربي.

بينما راح ضحية انفجار جسم من مخلفات الحرب، طفلان في محيط مدينة الشيخ مسكين، وطفل في السهول المحيطة في مدينة طفس.

فيما سقط خمسة أشخاص من مدينة طفس غربي درعا، خلال اشتباكات جراء نزاع عائلي بين عشيرتين، وكان بين القتلى مدني واحد، والأربعة البقية مُسلحين من أبناء هذه العشائر، وقد تم التدخل من وقبل وجهاء وأعيان من مختلف أنحاء المحافظة، وتم حل النزاع.

إصابات المدنيين

أُصيب هذا الشهر 12 مدنياً، بينهم عشرة أطفال نتيجة انفجار جسم من مخلفات الحرب، في مدينة الشيخ مسكين وسط درعا، واثنين آخرين أُصيبا بإطلاق نار، أحدهما شرقي درعا، والآخر شمالها.

فيما أُصيب بجروح أيضاً 12 شخصًا أيضاً جراء نزاعات عائلية اثنين منهم في مدينة الحراك، وعشرة في حوادث النزاع العائلي في مدينة طفس.

حوادث الاغتيال

قُتل في هذا الشهر خلال حوادث اغتيال متفرقة 13 شخصاً. منهم 5 من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاقية التسوية والمصالحة ممّن عملوا في وقتٍ سابق ضمن فصائل محلية، ومن ثمّ حصلوا على بطاقة تسوية، ولم ينضموا لأي جهة عسكرية.

كذلك تمّ اغتيال 6 آخرين من العاملين سابقاً ضمن الفصائل المحلية، ممن انضموا فيما بعد لتشكيلات عسكرية وأمنية، 3 منهم من المنضوين ضمن مجموعات تعمل لصالح الأمن العسكري، واثنين ممن يعملون ضمن مجموعات اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، وواحد يعمل لصالح الفرقة الرابعة.

في حين اغتال مسلحون مجهولون اثنين من مرتبات جهاز الأمن العسكري في حادثتين متفرقتين، أحدهما ضابط برتبة ملازم والآخر مساعد أول.

محاولات الاغتيال

في ذات السياق، فقد جرت 11 محاولة اغتيال، نجا أصحابها من الموت، وأدى ذلك إلى إصابة بعضهم. ثلاثة منهم يتبعون لجهاز الأمن العسكري، وستة من عناصر الفصائل الخاضعة لاتفاق التسوية والمصالحة، وواحد يعمل ضمن اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، إضافةً إلى ضابط برتبة رائد من مرتبات المخابرات الجوية، تم استهدافه شرقي درعا.

جديرٌ بالذكر أنّ اشتباكات جرتْ في الريف الغربي من درعا، نتيجة محاولة قوات تابعة للفرقة الرابعة التقدم في محيط مدينة طفس، وتواردت أنباء عن سقوط قتلى وجرحى في هذه الاشتباكات، لم يتمكن فريق التوثيق في درعا 24 من الوصول إلى معلومات مؤكّدة وثابتة حول أعداد القتلى أو الإصابات.

توثيق الانتهاكات لشهر كانون الثاني 2021
الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=9983صفحة درعا 24 على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *