36a1a5ac 6a73 4a5e be69 1c6a2cb865ef
النزوح
حركة النزوح عن أحياء درعا البلد

ازدادت اليوم الثلاثاء بشكلٍ ملحوظ حركة نزوح العائلات عن أحياء درعا البلد، في ظل هدوء حذر تشهده المنطقة، وسط حالة تخوّف لدى السكان من شنّ المليشيات العسكرية التابعة للفرقة الرابعة عمليات هجومية على المنطقة.

وفق مراسل درعا 24 فإنّ الأهالي يعيشون حالةً من عدم الوضوح، حيث لا يبدو بأنّ المفاوضات تُسفر عن نتائج من شأنها إيقاف العمل العسكري، ويتخوّفون من اندلاع أعمال العنف بشكل مفاجئ، حيث تفرض المليشيات حصاراً خانقاً على المنطقة، وتنشر الأسلحة الثقيلة، وتستقدم تعزيزات عسكرية.

كذلك الحالة الإنسانية غاية في السوء، وهناك صعوبة في التنقل بسبب قصف الأحياء السكنية بين الحين والآخر، وهناك نقص بالمستلزمات الطبية، ويخشى الأهالي من ازدياد حدة الحصار على المنطقة، وانقطاع المواد الأساسية للحياة بشكل كامل.

أوضح المراسل، بأنّ هذه الأحوال دفعت عشرات العائلات في درعا البلد وأحياء طريق السد ومخيم درعا، إلى الممر الوحيد، الواصل بين هذه المنطقة وحي المحطة في مركز مدينة درعا، وهو حاجز السرايا العسكري.

وفقاً لشهادات بعض الأهالي، فإنّ ما كان يمنعهم سابقاً من الخروج من الأحياء المحاصرة، وما يبقي بعضهم حتى اليوم، هو خشيتهم من تعفيش منازلهم في حال استطاعت الفرقة الرابعة الدخول إلى المنطقة، لكن النسبة الأكبر اليوم اختارت الخروج والنجاة بالأروح.

تُشير العديد من المصادر إلى عودة المفاوضات من جديد بين اللجان المركزية واللجنة الأمنية في مدينة درعا، حيث يتوقعون عقد جلسة اليوم، وقد عرض أحد وجهاء درعا مقترحات جديدة لمنع الخيار العسكري، وتطالب الضامن الروسي بالتدّخل لإيقافه. موضحاً بأنّ الرأي العام في عموم محافظة درعا لا يرغب في الحرب، وكذلك اللجان المركزية المسؤولة عن ملف المفاوضات.

وقد أكدت ذات المصادر بأنّ اللجنة الأمنية التابعة للسلطات أصرت خلال المفاوضات السابقة على طرح الخيار العسكري، ووضعت شروطاً قاسية لمنعه، منها تهجير مقاتلين محليين، وبعد مغادرة هؤلاء المنطقة، عادت للمربع الأول، حيث طالبت بنشر نقاط وحواجز عسكرية، وبتفتيش المنازل في أحياء درعا البلد.

الرابط المختصر : https://daraa24.org/?p=13941

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *