في انتظار توريدات وزارة الصحة، حياة مرضى الفشل الكلوي في خطر!

“تحتاج زوجتي إلى جلستين أسبوعيا لغسيل الكلية، ولا يوجد في العيادات الشاملة في المدينة، فلاتر ولا أنابيب لأجل ذلك، ونحن لا نستطيع تحمُّل تكلفة الدواء، فكيف لنا أن نتمكن من شراء هذه المواد، القليلة التوفر”. هذا جزء من حديث أحد المواطنين مع مراسل درعا 24 في مدينة الصنمين في الريف الشمالي من محافظة درعا. 

رصدت درعا 24 حالة النقص الكبير في المواد اللازمة والضرورية لإجراء جلسات غسيل الكلى، ليس فقط في الصنمين بل في جميع مشافي المحافظة، حيث يعاني مرضى الفشل الكلوي من عدم قدرتهم على إجراء جلسات غسيل الكلية، بسبب عدم توفر هذه المُستلزمات الضرورية لإجرائها.

وعن الحلول التي تطرحها هذه المشافي فقد أفاد العديد من المرضى بأنّ المشافي حاليا تُقلّل عدد الجلسات، فإذا كان المريض يحتاج لجلستين أسبوعيًّا فإنّها تكتفي بجلسة واحدة، مما ينعكس سلباً على صحة المريض، الذي تتركم السوائل في جسمه، مما يؤدي إلى سوء حالته الصحية بشكل كبير. وفق مصدر طبي.

ذات المصدر الطبي شرح لمراسل درعا 24 عن حالات الفشل الكلوي، موضحاً بأنّ بعض المرضى يحتاجون بشكل أسبوعي من جلستين إلى ثلاثة، وفقاً لحالتهم، ولا يمكن تأجيل هذه الجلسات أو إلغائها مهما كانت الأسباب، لأنّ ذلك يُشكّل خطراً كبيراً على حياة المريض.

مُشيراً إلى أنّ المستلزمات هي عبارة أنابيب ومحاليل (اسيتات وأبر فيستولا)، وهناك نقص أو انقطاع لهذه المواد، وقد توقف توريدها إلى المحافظة مؤخراً، وكانت منظمة الصحة العالمية في الفترة الماضية هي المصدر الأساسي لهذه المواد بالإضافة إلى استيرادها عن طريق وزارة الصحة.

لجأت عائلات بعض المرضى في ظل عدم توفر هذه المواد إلى شرائها من السوق، بقيمة تزيد لكل جلسة عن 70 ألف ليرة سورية، ما يعني أن بعض المرضى يحتاج إلى قرابة مليون ليرة شهرياً. في ظل حالة معيشية غاية في السوء يعاني منها الناس في محافظة درعا، جعلت الكثير الأهالي إلى جمع تبرعات لبعض هؤلاء المرضى لإبقائهم على قيد الحياة.

إقرأ أيضًا: وزارة الصحة ترفع أسعار الأدوية استجابةً لطلب معامل الأدوية

مدير الصحة في درعا “أشرف برمو” أشار في حديثه إلى صحيفة تشرين الرسمية بأنّ هناك نقصاً في مستلزمات تنفيذ جلسات غسيل الكلى، وبانتظار توريدها من وزارة الصحة، لكون عقود استجرارها بموجب مناقصات تتم مركزياً.

مُوضحاً، بأنّ هناك مراسلات في هذا الشأن على أمل الحصول على تلك المستلزمات بأسرع ما يمكن، علماً أن النواقص يتم تأمينها حالياً إما من قبل متبرعين أو يقوم بشرائها المرضى أنفسهم.

يُشار إلى أنّ عدد مرضى غسيل الكلية على مستوى فعاليات المديرية في المحافظة يبلغ 200 مريض، يحتاجون شهرياً إلى نحو 1700 جلسة، وفقاً لإحصائيات مديرية الصحة في درعا. فيما يبقى هؤلاء المرضى بحاجة إلى جلسات دورية اعتيادية شهرياً، فضلاً عن الجلسات الإسعافية الطارئة التي يحتاجها بعض المرضى.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=13183قناة درعا 24 على التيليغرام

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.