رواتب عناصر الفيلق الخامس المدعوم روسياً في درعا بالتنقيط!

صور من بصرى الشام

يتلّقى اليوم عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم روسياً رواتبهم في مدينة بصرى الشام في الريف الشرقي من محافظة درعا، وسط شكاوى من العديد منهم، بسبب عدم وصول مستحقاتهم من الرواتب الشهرية كما كانت سابقاً.

نقل مراسل درعا 24 عن مصادر في اللواء الثامن، بأنّ الرواتب التي سيبدأ تسليمها اليوم للعناصر هي 100 دولار أمريكي، مُشيراً، بأنّ الكتلة المالية التي يتلّقاها اللواء الثامن من الجانب الروسي، يتم توزيعها على جميع العاملين في اللواء.

وعبر عناصر الفيلق عن استيائهم من تخفيض مخصصاتهم وقطعها لأشهر، بينما كانت الرواتب الاعتيادية سابقاً ما يقارب الـ 200 دولار للشهر الواحد، وكان يتم تسليمها بموعد محدد وبشكل منتظم وشهري.

كذلك أشار العناصر إلى أنهم يتسلّموا خلال خمسة أشهر سوى 100 دولار واليوم سيتم تسليمهم أخرى، وذلك دون أي توضيح من قيادات مجموعاتهم، ودون أن يعرفوا ما هو مستقبل اللواء في المنطقة. وسط تخوّف لدى العناصر حول ما يُشاع حول أنه سيتم معاملة عناصر اللواء كعناصر الجيش في قيمة الراتب، وفي كل شيء.

وكان أرسل الجانب الروسي رواتب عناصر وقيادات اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس في محافظة درعا، في شهر أغسطس / آب 2021، بعد قطعها لمدة ثلاثة أشهر، وأرسل حينها كتلة مالية أقل من سابقاتها، منذ تشكيل اللواء في أواخر العام 2018.

في حين كان علّق الجانب الروسي دعمه للواء الثامن في مايو / أيار الماضي، بعد خلاف بين قادة مجموعات محلية تابعة للواء والقوات الروسية، وقد طلبت الأخيرة من مجموعات اللواء إرسال مزيد من النوبات العسكرية للقتال ضد تنظيم داعش وإنشاء معسكر للواء هناك، الأمر الذي تم رفضه من قبل اللواء الثامن، لكونه مخالف لما تم الاتفاق عليه، وهو القيام بعمليات تمشيط، وليس إنشاء معسكرات.

فيما كان اللواء الثامن في يوليو / تموز 2020 خرّج دورة عسكرية في قلعة بصرى الشام، أثار ما جرى في التخريج الجدل في عموم سوريا ومحافظة درعا، حيث تم تنفيذ تقديم عسكري، ورُفعت لافتات تطالب بالمعتقلين في سجون الأجهزة الأمنية التابعة للسلطات، بينما رُفع العلم السوري “الأحمر” وراية مكتوب عليها “الجيش السوري”، ثم تبع ذلك مظاهرة، هتف فيها عناصر اللواء بسقوط نظام الحكم في سوريا.

يشار إلى أن اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس هو فصيل محلي، جميع عناصره وقياداته هم من أبناء الجنوب السوري وقد كان قبل اتفاقية التسوية في منتصف العام 2018 فصيلاً محلياً يُسمى “فرقة شباب السنة” وكان من أكبر التشكيلات العسكرية في محافظة درعا.

الرابط المختصر : https://daraa24.org/?p=14810

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.