عودة التوتر بين درعا والسويداء، جنوب سوريا

اختطفت مجموعة مسلّحة يوم أمس كلّاً من المواطن ” نضال حسان ” والمواطن ” خلدون العوض ” من مدينة بصرى الشام، في المنطقة الشرقية من محافظة درعا جنوب سوريا، وذلك أثناء تواجدهما في “بلدة القريا ” جنوب السويداء، حيث كانا يستقلان سيارة بيك آب ( كيا 4000 ) بيضاء الّلون، محمّلة برأسين من البقر.

فيما قُتل اليوم المواطن ” هشام فواز شقير “، وأُصيب كلّا من ” خالد العوام ” و ” حازم الخطيب “، في نفس البلدة ” القريّا “، وذلك جرّاء إطلاق نار، و – بحسب بعض المصادر – فأنّ ذلك حصل على خلفية تسلل مجموعة مسلّحة من بصرى الشام، بقصد اختطاف مواطنين من السويداء، واندلاع اشتباكات على أثر ذلك.

الجدير بالذكر أنّ هناك مصادر قالت بإنّ السيارة الّتي تم اختفائها يوم أمس، في القريّا شوهدتْ تتبعها سيارة أخرى، متجهةً إلى الشمال من الطريق الغربي مغادرة البلدة، وبخصوص تسلل مجموعة مسلّحة من بصرى الشام شرق درعا، باتجاه القريّا فإنّه لا يوجد معلومات مؤكّدة حول ذلك، ولكن هناك عصابات مسلّحة تعمل على تأجيج الوضع بين محافظتي درعا والسويداء مستغلةً لأجل ذلك عمليات الخطف والسرقة والنهب، إضافةً إلى عمليات التهريب التي لا تتوقف، وكل ما سبق يحصل في ظل غياب حكومي تام عن هذه الأحداث في المحافظتين.

شاركنا برأيك؟