كشف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش عن أرقام جديدة صادمة لأعضاء مجلس الأمن، خلال تقريره الذي قدمه قبل أيام. 

وأوضح غوتيريش أن 90% من السوريين يعيشون في فقر، و60% منهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي، إضافةً إلى أن 7.78 مليون لم يكن لديهم عدد أطباء أو مرافقة طبية مستوفية للمعايير الدنيا المقبولة عالميا.

وأشار بأن نحو 9 ملايين سوري من أصل نحو 22 مليوناً، يعيشون في مناطق لا تخضع لسيطرة الحكومة، بينهم 5.6 مليون بحاجة إلى مساعدات إنسانية. 

وأضاف غوتيريش أن تقريره استند إلى معلومات الأمم المتحدة وبيانات الوكالات الإنسانية والجهات الشريكة ولقاءات في دمشق. 

إقرأ أيضًا: الأمم المتحدة : 18 ألف مدنياً أجبروا على الفرار من درعا، وهذه المواجهة هي الأخطر منذ 2018

وقد لفت: “انخفضت قدرة الشعب السوري على الصمود بعد عقد من النزاع والأزمة الاجتماعية والاقتصادية الحادة والأزمات المتصلة بالمياه و(كوفيد 19) وحلول فصل الشتاء. ويعيش حالياً 90 % من السوريين في فقر، ودمرت أجزاء كبيرة من الهياكل الأساسية المدنية، أو أصبحت آخذة بالتفكك.”

وقد ختم تقريره: “بعد عقد من النزاع، لا تزال الاستجابة الإنسانية تدعم ملايين الأشخاص… وعلى رغم التحديات، تجب مواصلة استغلال كل فرصة لتلبية الاحتياجات، بما في ذلك توسيع نطاق جهود الإنعاش المبكر. لكن أكثر ما يحتاجه الناس في سوريا لا يزال إيجاد حل مستدام للنزاع، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254.

https://daraa24.org/?p=17691

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.