انتشرت قوات عسكرية تابعة للجيش والأجهزة الأمنية لليوم الثاني على التوالي في محيط مركز إنعاش الريف في مدينة نوى في الريف الغربي من محافظة درعا، وذلك لمتابعة عمليات التسوية وتسليم الأسلحة في المركز للمطلوبين من أبناء المدينة. 

وكان أفاد مراسل درعا 24 بأن الإقبال على عمليات التسوية التي بدأت في مدينة نوى يوم الخميس، كان ضعيفا جداً، ولم يتم تسليم سوى عدد قليل جداً من قطع السلاح، وقد تبعها اجتماع لوجهاء المدينة مع ضباط من اللجنة الأمنية، التي طالبت بتسليم عدد أكبر من قطع السلاح.

الرابط المختصر: https://daraa24.org/?p=15233

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.