مجموعات الأمن العسكري في البلد تنسحب من نقطة وتُعزِّز أُخرى!

درعا-البلد-في-محافظة-درعا-جنوب-سوريا

عملتْ مجموعات الأمن العسكري وهي مجموعات مُسلّحة محليّة تابعة لجهاز الأمن العسكري على إغلاق مداخل ومخارج حي المنشية في مدينة درعا، ورفع سواتر ترابية، وتفعيل حراسة مُشدّدة، خوفاً من استهدافها مجدداً.

وقالتْ مصادر محلية لـ درعا24 بأنّ ذلك جاء بعد أنْ انسحبتْ هذه المليشيا الّتي يقودها «مصطفى المسالمة» المعروف بـ «الكسم» إلى حي المنشية، تاركةً مقرّها العسكري في الجمرك القديم لقوات من الفرقة 15 التابعة للجيش.

وكانت رصدت درعا24 تعرّض أحد أحياء درعا البلد للقصف ولإطلاق نار أول أمس من قبل مجموعات الأمن العسكري، حين كانت تتخذ لنفسها مقرّاً في الجمرك القديم. إضافةً إلى ذلك فإنّ هذه المجموعات تُتهم من قبل كثيرين بتنفيذ عمليات اعتقال واغتيال لشبّان من درعا البلد.

فيما الاعتداء من قبل هذه المجموعات سبقه تعرّضها لعملية تفجير استهدفتْ منزل ’’الكسم‘‘ وقد نتج عنها عدداً من الضحايا كان من بينهم شقيقه، وسبق ذلك اغتيال شقيق آخر له، وتعرّض أيضاً هو لأكثر من محاولة اغتيال، وكذلك بعض أفراد من مجموعته.

وتحدثتْ مصادر أهلية عن اجتماعات تجري بين «لجنة درعا المركزية» واللجنة الأمنية في مدينة درعا، والقوات الروسية، وذلك بهدف بحث موضوع التصعيد الأخير، ولم يتسنَ لـ درعا24 التحقق من صحة هذه الاجتماعات.

يُشار إلى أن مجموعات الأمن العسكري في درعا البلد – التي يقودها الكسم – يُعتبر غالبية العاملين فيها ممن عملوا سابقاً ضمن فصائل محلية، ومن ثم خضعوا لاتفاق التسوية والمصالحة في العام 2018، وانضموا لاحقاً لجهاز الأمن العسكري.

الرابط المختصر: https://wp.me/pbRs9I-SVقناة درعا 24 على التيليغرام

أخبار متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *