استهدف مُسلّحون مجهولون القيادي “عبد الحكيم العيد” المُلقب “أبو الحكم”، من مدينة إنخل في الريف الشمالي من محافظة درعا. وقد نجا من ذلك دون وقوع أي أضرار بشرية.

مصدر مقرّب من “العيد” تحدث لمراسل درعا 24 بأنّ محاولة الاغتيال كانت على الاتستراد الدولي قبل محطة وقود الغزالي. وذلك بعد ملاحقته من قبل ثلاث سيارات. ثم قام مسلّحون باطلاق النار من إحداها، وكانت سيارة سوداء اللون.

أضاف المصدر؛ بأنّ المجموعة المرافقة للعيد، ردّت باطلاق النار على المسلحين في السيارة. مما جعلها تسارع بالهرب. دون وقوع أي إصابات تُذكر بين الطرفين.

موضحاً: بأنّ “العيد” كان في طريقه باتجاه مدينة بصرى الشام، شرقي درعا، حيث تتواجد قيادة اللواء الثامن الذي يعمل ضمنه. وذلك بهدف زيارة خاصّة لقيادات الفيلق الذين تعرّضوا للاستهداف بواسطة عبوة ناسفة مؤخراً. بحسب تعبير المصدر المُقرّب.

فيما لا تُعتبر محاولة اغتيال “العيد” هي الأولى له، فقد رصدت درعا 24 استهدافه أيضاً في مدينته إنخل بتاريخ 4 – 12 – 2019، وقد نجا منها أيضاً.

في ذات السياق : فإنّ “العيد” عمل كضابط في الجيش برتبة نقيب، وفي العام 2011 عمل قيادياً ضمن فصيل محلّي كان يُسمّى “شباب السنّة”. تحوّل هذا الفصيل بعد اتفاقية التسوية والمصالحة، إلى ما يسُمي باللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، وتابع “العيد” عمله فيه أيضاً.

يُشار إلى أنّ استهداف القياديين والعاملين ضمن الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاقية التسوية والمصالحة. هو أمر متكرر في محافظة درعا. سواء من المنضوين ضمن تشكيلات عسكرية أو غيرهم. وغالباً ما تكون هذه الاغتيالات في مناطق أمنية وحواجز عسكرية. كان آخرها مقتل خمسة منهم قبل أيام قليلة، بعملية استهداف منظّمة أيضاً وعلى الاتستراد الدولي، في الريف الشمالي من درعا، كان بينهم أحد القادة البارزين في محافظة درعا “أدهم الكراد”.

الرابط المختصر:  https://daraa24.org/?p=5759

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.