ضبط الجانب الأردني كعادته عملية تهريب مخدرات على معبر جابر الحدودي مع سوريا، مُخبأة ضمن شاحنتين. في حين وصف رئيس وزرائه بأن تفاعلهم مع سوريا إيجابي.

وقد قال الناطق الإعلامي لدائرة الجمارك بأن الكوادر الجمركية العاملة في مركز جمرك جابر، وبالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات والأجهزة الأمنية، تم إحباط محاولة تهريب حبوب مخدرة من نوع كبتاغون. 

مُقدّراً كمية المخدرات بـ (اثنان مليون وسبعمائة الف حبة) كبتاغون، تم ضبطها داخل شاحنتين تحملان لوحات أجنبية الأولى محملة بمادة الحديد والأخرى محملة بالفاكهة. وبأنّه تم تنظيم محضر ضبط أصولي بالمضبوطات وتسليمها إلى إدارة مكافحة المخدرات لإجراء المقتضى القانوني.

وأضاف الناطق الإعلامي، بأنّ المضبوطات كانت مخبأه داخل مخابئ سرية داخل الشاحنات، تم إعدادها خصيصا لغايات التهريب.

إقرأ أيضًا: استمرار إحباط محاولات تهريب المخدرات عبر الحدود السورية – الأردنية

في ذات السياق فقد كشف ئيس الوزراء الأردني “بشر الخصاونة” أنه لم يزر سوريا سراً، وقد قال: “تفاعلنا مع سوريا إيجابي، فنحن لم نتدخل يوما بالشأن السوري الداخلي، ويهمنا ما يعيد لها الأمن والأمان، ولذلك التنسيق الأمني والعسكري مستمر دوما بين البلدين، خاصة في ظل وجود ما يهدد بتهريب المخدرات والإرهاب أحيانا”.

يُشار إلى أنّ محاولات تهريب المخدرات على الحدود السورية الأردنية لا تتوقف مطلقاً، ويكشف الجانب الأردني بشكل متكرر عن ضبط عمليات تهريب كميات كبيرة جداً، وجرى مؤخراً اشتباكات  بين حرس الحدود الأردني والمهربين.

إقرأ أيضًا: قاتل بلا سلاح، رحلة المخدرات في الجنوب السوري، من أين تأتي، وإلى أين، ومن يرعاها؟

هذا وقد بدأ الجانب السوري يُعلن مؤخراً عن ضبطه عمليات تهريب بينما لم يكن يفعل ذلك مطلقاً. يأتي هذا في وقت تشهد فيه العلاقات الأردنية تقارباً جديداً بعد قطيعة لأكثر من عشر سنوات، وقد زارت وفود للحكومة السورية العاصمة الأردنية عمان، كما جرى اتصال هاتفي بين الملك الأردني عبد الله الثاني مع نظيره السوري بشار الأسد.

https://daraa24.org/?p=17674

المزيد من المنشورات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.