محاولة سرقة تتطور إلى جريمة قتل

درعا:

عثر الأهالي على جثّة السيّدة ” حمدية نواف القدّاح ” من مدينة الحراك بريف درعا جنوب سوريا، في المنزل الّذي تعيش فيه بلدة الجيزة.

قالت المصادر المحليّة ل درعا24 أنّ السيّدة ” حمدية القدّاح “، المنحدّرة من مدينة الحراك، والمتزوجة من بلدة خربة غزالة، والنازّحة في بلدة الجيزة، قُتلت خنقاً، ويتضّح ذلك من آثار حبل حول رقبتها، وكان أيضاً هناك آثار كدمات في الوجه.

رجحتْ ذات المصادر وقوع الجريمة، حوالي الساعة الثالثة من عصر اليوم، ( الخميس 2 – 1 – 20120 )، وأنّها نُفذت بقصد السرقة، حيث السيّدة كان ترتدي بعض الذهب.

فيما كانت رصدّت درعا24 حادثة مشابهة الشهر الماضي، في بلدة الغارية الشرقية بريف درعا الشرقي، حيث هاجم مجهولون منزل المواطن ” حمد صالح السراحين ” بهدف السرقة، ولكن عندما أحسّ عليهم، انهالوا عليه بالضرب، ثمّ لاذوا بالهرب، فيما نُقل الرجل على أثر ذلك إلى المشفى.

يأتي كلّ ذلك بالتزامن مع تفشي البطالة، وارتفاع الأسعار بشكل جنوني، وتدهور الحالة الأمنيّة إلى أدنى مستواياتها، بالإضافة إلى انتشار تعاطي الحبوب والحشيش، وانتشار تجارتها بشكل كبير.

وكلّ ذلك يتزامن مع تصريح ل ” فرع الأمن الجنائي ” الشهر الماضي، بانخفاض مستوى الجريمة هذا العام، فهل برأيك: انخفضتْ فعلاً، ومن السبب وراء كلّ ذلك، وهل يمكن أن يكون هناك حلول لكلّ ما يحدث في درعا؟

 

شاركنا برأيك؟